عالمي

سياسي إيطالي ، مندهش من غياب أوروبا في ليبيا وكفى تركيا تدخلاً .

أعرب رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق ماتيو رينزي، عن أنه “مندهش جدًا، سلبًا، من الوضع في ليبيا”، والذي يشهد “غياباً واضحاً من جانب أوروبا، يرافقه عدم التزام أمريكي”.

وفي مقابلة مع صحيفة (إل بايس) الإسبانية الاثنين، أكد زعيم تيار “إيطاليا حيّة” على “تجدد الدور الرويادي لصالح روسيا وتركيا”، في ليبيا، مبينا أن “تركيا تهتم بمنطقة المتوسط ​​أكثر من أوروبا، كما أن إيطاليا لا تتحرك بشكل جيد في بهذا الصدد”، والتي “ينبغي أن تكون رائدة في ليبيا وفي منطقة المتوسط ​​على وجه الخصوص”.

ورأى رينزي أن “على الحكومة الإيطالية تغيير نهجها، والاستيقاظ”، لكن “يجب على أوروبا بأسرها أن تختار طبيعة العلاقة التي تربطها بأفريقيا والشرق”.

أما بشأن لويجي دي مايو وشغله منصب وزير الخارجية، فقد قال رينزي: “لا أريد أن أفتح جدلاً داخلياً، فسيكون الأمر سهلاً للغاية”. وأردف “لقد شكلنا هذه الحكومة لإرسال سالفيني إلى بيته وإضفاء استقرار على انتمائنا لأوروبا”، ولقد “كان الأمر ملحًا للغاية لدرجة التوصل إلى اتفاق مع حركة خمس نجوم، التي تربطنا وإياها علاقة سيئة للغاية”.

وخلص عضو مجلس الشيوخ مدى الحياة الى القول “لكنني أعتقد أن الوقت قد حان لإعلاء صوتنا وقول: كفى إزاء دور تركيا. إنه ليس جدلاً بل مجرد نصيحة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق