محلي

داعين جميع الأطراف الليبية.. رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي: اتفقنا على طرق التحضير لعقد مؤتمر المصالحة بين الليبيين


أوج – برازافيل
وصف رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، موسى فكي، أمس الخميس، اجتماع اللجنة رفيعة المستوى للاتحاد الأفريقي حول ليبيا في برازافيل بـ”الممتاز”، قائلاً: “اتفقنا على طرق تحضير الاتحاد الأفريقي لعقد مؤتمر المصالحة بين الليبيين، بالتشاور مع الأطراف الليبية والبلدان المجاورة والأمم المتحدة”.
وأضاف فكي، في سلسلة تدوينات له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، طالعتها “أوج”: “وافقت اللجنة المؤلفة من 11 عضوًا، برئاسة الرئيس ساسو نغيسو، أيضًا على إنشاء لجنة تحضيرية لمنتدى الاتحاد الإفريقي الليبي، والتي ستكون مفتوحة لجميع أطراف النزاع الليبي، بما في ذلك زعماء القبائل والنساء والشباب وغيرها من الجهات الفاعلة السياسية والاجتماعية في ليبيا”.
وتابع: “أدانت اللجنة كذلك استمرار التدخل الخارجي في ليبيا على الرغم من الالتزامات التي قطعتها في برلين، حيث أصرت جميع الأطراف على الامتثال الصارم لحظر الأسلحة الذي فرضه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على ليبيا ودعت مجلس الأمن الدولي إلى تطبيق العقوبات على المخالفين”.
وتشهد المنطقة حالة من التوتر المتصاعد، بسبب الأزمة الليبية، لاسيما بعد موافقة البرلمان التركي، على تفويض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بإسال قوات عسكرية تركية إلى العاصمة الليبية طرابلس، لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق