محلي

الغرياني يطالب وزير تعليم الوفاق بوقف الدراسة: حتى نتفرغ للجهاد مثل مصراتة


أوج – طرابلس
طالب المُفتي المُعين من قبل المجلس الانتقالي السابق، الصادق الغرياني، وزير التعليم في حكومة الوفاق غير الشرعية، بأن يصدر قرارا بوقف الدراسة في المدارس والجامعات.
وقال الغرياني في تسجيل مرئي، تابعته “أوج”:” أتمنى أن ينظر وزير التعليم في موضوع وقف الدراسة حتى يتبين الأمر، وانظر ما فعلته مصراتة التي تقف رجالا ونساء، كبارا وصغارا، شجرا وحجرا، وكلها ألقت بنفسها في ميدان الجهاد وهي لا تدافع عن مصراتة فقط وإنما ليبيا كلها”.
وأضاف: “مصراتة كلها تقف في المعركة، بعد أن أوقفوا جميع أعمالهم، وليس من الهين عليهم أن يوقفوا تعليم أبنائهم وأن يضحوا بتجارتهم، وألقوا بأنفسهم في الجهاد، بينما نحن في طرابلس نعيش في رفاهية وازدهار والحرب على أبوابنا ويذهب الطلاب إلى المدارس والجامعات ويقصفون”.
وتابع الغرياني: “نصيحة إلى وزير التعليم عليك أن تتخذ قرارا بحيث تجمع الليبيين كلهم على الجهاد ولا تعمل تفرقة، فكيف يفعل طلاب مصراتة عندما يدخلون الامتحانات؟ وهل هذا تعجيز وعقاب لهم؟ وأقول للوزير عليك أن تتخذ قرارا واحدا، طالما أن مصراتة دفعت أكبر فاتورة للجهاد، ولابد أن نتضامن معهم بحيث أن نتفرغ جميعا للجهاد”.
وتشهد المنطقة حالة من التوتر المتصاعد، بسبب الأزمة الليبية، لاسيما بعد موافقة البرلمان التركي، على تفويض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بإسال قوات عسكرية تركية إلى العاصمة الليبية طرابلس، لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق