عربي

عبدالله الثاني ، المرتزقة الأجانب يعيدون تمركزاتهم في ليبيا .

قال العاهل الأردني عبد الله الثاني، الأحد، إن المقاتلين الأجانب الذين خرجوا من سوريا يعيدون تمركزهم في ليبيا بقوة.

وأشار العاهل الأردني، في مقابلة تليفزيونية، إلى ضرورة قيام الدول في المنطقة وحتى أوروبا بمواجهة هذا الأمر في عام 2020، مضيفًا، أن هذا الموضوع سيكون محور نقاش في الأيام القليلة القادمة عن كيفية التعامل مع ليبيا والتأكد من أننا نقوم بما هو مطلوب.

هذا، وكشفت مصادر عسكرية، في وقت سابق من أمس، عن أن حصيلة خسائر فصائل المرتزقة السوريين المدعومين من تركيا والمشاركة في المعارك الدائرة على تخوم طرابلس إلى جانب معسكر حكومة الوفاق غير المعتمدة خلال الأيام الماضية، بلغ اليومين الماضيين 8 قتلى، بالإضافة إلى 15 جريح معظمهم من مقاتلي فصائل الفيلق الثاني وينحدرون من مناطق مارع بريفي حلب و إدلب وحمص وحماة، مؤكدة بأن دفعة جديدة قوامها 150 مقاتلًا من فصائل ما تسمى بلواء المعتصم وصقور الشمال وفرقة الحمزة ولواء السلطان مراد، وصلت خلال الآونة الأخيرة إلى الأراضي الليبية، عقب مدة وجيزة من وصول دفعة مكونة من 200 مقاتل من فيلق الشام إلى الوجهة ذاتها.

كما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان في وقت سابق، بوصول 300 مقاتل من سوريا إلى الأراضي الليبية، ووصول 900 إلى 1000 مجند إلى المعسكرات التركية لتلقي التدريب، ناقلا عن مصادره أن عدد المقاتلين الذين وصلوا إلى العاصمة طرابلس حتى الآن بلغ أكثر من 500 شخص.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق