محلي

الحل لن يكون إلا سياسيًا وسلميًا.. وزير الخارجية الجزائري: سنواصل لعب دور المحرك في تسوية الأزمة الليبية


أوج – الجزائر
قال وزير الخارجية الجزائري، صبري بوقادوم، إن بلاده ستواصل الاضطلاع بدور محرك، في تسوية الأزمة الليبية، في أسرع وقت ممكن، مؤكدًا أن المبادئ الأساسية التي يقوم عليها المسعى الجزائري معروفة.
وتابع في تصريحات لوكالة الأنباء الجزائرية، طالعتها “أوج”، أن الحل لا يمكن أن يكون إلا سياسيًا وسلميًا، وأنه لا يمكن أن يأتي إلا من لدن الليبيين، بمساعدة دولية لا سيما دول الجوار، موضحًا أن الجزائر أعادت تفعيل العديد من الآليات، لا سيما آليات البلدان المجاورة لليبيا، وكذا مالي، بالنظر لنتائج النزاع الليبي.
ولفت وزير الخارجية الجزائري، إلى أن بلاده تشارك في كل التظاهرات والنوايا الحسنة التي يمكن أن تساعد في تسوية الأزمة الليبية، موضحًا أن مشاركة الجزائر في القمة الـ8 لرؤساء دول وحكومات اللجنة رفيعة المستوى للاتحاد الافريقي حول ليبيا، تهدف إلى إعطاء دور أكثر أهمية للاتحاد الافريقي في حل الأزمة الليبية.
واختتم أن الكثير من الفاعلين ينتظرون أن تعبر الجزائر عن موقفها بخصوص القضية الليبية، مُستدركًا: “صوتنا أضحى مسموعا الآن أكثر مما كان عليه من قبل”.
وتشهد المنطقة حالة من التوتر المتصاعد، بسبب الأزمة الليبية، لاسيما بعد موافقة البرلمان التركي، على تفويض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بإسال قوات عسكرية تركية إلى العاصمة الليبية طرابلس، لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق