الصحة

المركز الوطني لمكافحة الأمراض ، بيان المركز بشأن ظهور حالات مصابة بفيروس كورونا الجديد 2019 في جمهورية الصين الشعبية .

يود المركز الوطني لمكافحة الأمراض في ليبيا أن يؤكد من خلال التواصل مع المنسق الوطني للوائح الصحية الدولية بمنظمة الصحة العالمية والمنسق الوطني للرصد بالمركز بأنه لم تسجل أي حالة للمرض المتسبب بفيروس الكورونا الجديد 2019 الذي ظهر في جمهورية الصين الشعبية مؤخراً وتسرب لعدة دول أخرى.
كما يؤكد المركز بأن إ دارة الرصد والإستجابة السريعة التابعة له قد قامت بإتخاذ التدابيراللازمة لرفع درجة اليقظة والتأهب لإكتشاف أي حالات إشتباه والتبليغ عنها من خلال نظام الإنذار المبكر للرصد والشبكة الوطنية للرصد التي تغطي معظم المستشفيات و المرافق الصحية في كل البلديات. 
وبهذا الشأن فأن مركز الاتصال الوطني للوائح الصحية الدولية يعتبر في تواصل مستمر مع المكتب الاقليمي لشرق المتوسط لمنظمة الصحة العاليمة حول أي مستجدات او إجراءات طارئة تصدر من المنظمة، إضافة الى المتابعة والتقييم المستمر للوضع الصحي الراهن بجمهورية الصين ومراجعة أفضل الممارسات الصحية العالمية للدول لتقليل خطورة انتقال المرض اليها.
كما قام المركز الوطني بالتواصل مباشرة مع الملحق الصحي بالسفارة الليبية لجمهورية الصين للإطلاع على الوضع الراهن والإطمئنان على المرضى الليبيين الموفدين للعلاج هناك وكذلك الجالية الليبية المقيمة بالصين وتم مناقشة ما يجب إتخاذه من إجراءات وقائية لضمان سلامتهم من خطر إنتقال العدوى.
وتم أيضاً التنسيق مع مكتب الرقابة الصحية الدولية بالمركز لإصدار تعليمات لوحدات الحجر الصحي في مختلف المنافذ للشروع في مراقبة المسافرين القادمين من الخارج وكانوا في زيارة لجمهورية الصين لغرض التقصي وجمع المعلومات لإمكانية التواصل معهم وتوعيتهم بأعراض المرض لسلامة وصحة أسرهم وعموم المجتمع.
كما ينصح مكتب الرقابة الصحية الدولية بالمركز كل المسافرين المتجهين إلى مناطق ظهر فيها هذا المرض بتجنب الاتصال بالحيوانات أو المنتجات الحيوانية أو التواجد في أسواق تداول الحيوانات وتجنب الاتصال بأشخاص مصابين بأعراض تنفسية حادة ، موضحاً أنه إذا ظهرت أعراض الإصابة بعدوى تنفسية ينبغي عليهم البقاء في المنزل وتجنب الاختلاط بالآخرين وطلب الرعاية الصحية الطبية فورا وتقديم المعلومات المتعلقة بالسفروالأعراض المرضية. 
وأخيراً يود المركز الوطني أن يطمئن كل الإخوة المواطنين في البلاد بأن الوضع في الوقت الحالي لا يشكل خطراً على الصحة العامة كما أكد رئيس لجنة الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية في جنيف بأنه «من السابق لأوانه اعتبار هذا المرض حالة طوارئ صحية عامة تدعو للقلق الدولي».

حفظ الله بلادنا خالية من الأوبئة والجوائح

23 يناير 2020م
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق