محلي

بعد سنوات من الصمت .. “فاطمة الحمروش” تفجر قنبلة الفساد وتكشف تفاصيل ملف علاج الجرحى بسنة 2012

أكدت وزير الصحة السابقة بالحكومة الانتقالية “فاطمة الحمروش” في تصريح خاص لبرنامج فلوسنا للإعلامي “أحمد السنوسي” عبر قناة الوسط رصد حالات لشبهات فساد كبيرة في ملفات علاج الجرحى خلال سنة 2012 و تم تسليمها للنائب العام و ديوان المحاسبة و الجهات الرقابية .

وأضافت قائلة: لا أثق في أي جهة رقابية لأسلمها أوراق جديدة تخص الفساد، ولو كنت أثق لتواجدت في ليبيا الآن وليس خارجها.

وحول اتفاقيتها مع شركة “برايس كوبر” للمحاسبة أفادت قائلة: بأنه تم الاتفاق مع هذه الشركة بناءً على أن القيمة التي تسترجع أو يتم توفيرها من الأموال المجمدة المطلوبة للصرف بالخارج تتحصل الشركة على نسبة معينة قد تصل إلى 2 مليون على مستوى 41 دولة عالج بها الجرحى.

وقالت “الحمروش”: “لقد كانت هناك حملة ضدى فيما يخص العقد مع هذه الشركة باعتبار أن القيمة المخصصة لأي وزير لعقد اتفاقيات لا تتجاوز النصف مليار”.

وأفادت “الحمروش” بالقول: اتفاقي مع الشركة لم يكن له قيمة محددة والعذر الذي اتخذ ضدي هو أنني اتفقت مع الشركة على 2 مليون وتم استدعائي من قبل ديوان المحاسبة والمناقشة بالخصوص وأكدوا على صحة الاتفاقية بالكامل.

وتابعت “الحمروش” قائلة : وفرت شركة “برايس كوبر” ما يقارب 40 مليون في ظرف ثلاثة أشهر، مضيفةً أن ما يقارب 41 دولة عالج بها جرحى الليبيين بسنة 2012 تمت بها عمليات فساد، والتقارير وصلت إلى وزير الصحة السابق “نور الدين دغمان” ورئيس الوزراء الأسبق “علي زيدان ” والنائب العام، و لم ألاحظ أي نتائج مما جعلني اضطر إلى نشر بعض التقارير بمواقع التواصل الاجتماعي .
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق