عالمي

سيرغي لافروف ، الناتو دمر ليبيا في 2011 ولا توجد دولة الآن .

قال وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، إن حلف الناتور دمر ليبيا في 2011م ما جعلها تعاني حتى الآن.

وأضاف لافروف، في تصريحات عقب مباحثاته مع نظيره السريلانكي، نقلتها وكالة سبوتنيك الروسية، طالعتها “أوج”، أنه لا توجد في ليبيا دولة في الوقت الحالي، وأن الشعب الليبي سيخسر كثيرا إذا تكرر السيناريو السوري.

وتابع لافروف: “لقد قام الناتو بتدمير الدولة الليبية في 2011م، وما زلنا نعاني من هذه المغامرة غير القانونية حتى الآن”.

وكان الروسي الروسي، فلاديمير بوتين، أكد في وقت سابق أن الناتو لعب دورا تخريبيا في ليبيا 2011م، قائلا “بشكل عام، سيكون من الجيد أن نتذكر كيف بدأ كل شيء، من دمر دولة ليبيا، بقدر ما أستطيع أن أتذكر، كان هذا قرار الناتو والطائرات الأوروبية قصفت ليبيا، النتائج واضحة لقد تم تدمير دولة ليبيا”.

وقبل ثماني سنوات، نفذت فرنسا مخططها مع دويلة قطر، للتخلص من القائد الشهيد، وأظهرت الأدلة والوثائق تورط تنظيم الحمدين في تمويل ودعم المليشيات الإرهابية وجماعة الإسلام السياسي، لنشر الفوضى في البلاد.

وبدأ سيناريو التدخل القطري الفرنسي لتدمير ليبيا، ليس فقط بإثارة الفتن في البلاد، بل أيضا بدعم التدخل العسكري لحلف شمال الأطلسي “الناتو”، وصولا إلى القصف العنيف والعشوائي على سرت واغتيال القائد في الـ20 من شهر التمور/ أكتوبر 2011م.

وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق