عالمي

السجن 19 عامًا على “الإمام” المتهم الثاني في الهجوم على المجمع الدبلوماسي الأمريكي ببنغازي .

قضت محكمة أمريكية، بسجن ليبي 19 عامًا، عاماً قبضت عليه القوات الأمريكية الخاصة في ليبيا، ونقلته إلى الولايات المتحدة للمحاكمة، لضلوعه في هجوم 2012 على المجمع الدبلوماسي الأمريكي في بنغازي.

وحكم قاضي محكمة في واشنطن على مصطفى الإمام الذي أدين بالإرهاب وجرائم أخرى في يونيو 2019 بعد محاكمة استمرت ستة أسابيع، بالسجن 19 عاما وستة أشهر.

وقتل السفير الأمريكي كريس ستيفنز، و3 أمريكيين آخرين في هجوم 11 سبتمبر 2011 على البعثة الدبلوماسية الأمريكية في بنغازي، ومبنى لوكالة الاستخبارات المركزية “سي آي إيه” يجاورها.

وأعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بيان، “أن كل واحد منهم ضحى بحياته في سبيل المثل الأمريكية”، مضيفاً أن الحكم على “الإمام” يبعث رسالة قوية إلى الذين يحاولون ارتكاب مثل هذه الجريمة المشينة.

وقالت المدعية جيسي ليو في بيان، إن “الإمام لعب دوراً مهماً في الهجوم الإرهابي الذي دمر البعثة الأمريكية ومبنى سي آي إيه المجاور لها في بنغازي”.

وأضافت ليو، أن “الحكم الصادر تذكير بأن سلامة الأمريكيين، إن كان في الوطن أو في الخارج، مدنيين أو لا، ستكون دائماً على رأس أولوياتنا”، وتابعت “من يرتكب عملاً إرهابياً سنعثر عليه ونحضره أمام العدالة”.

وكان قد تم القبض على “الإمام” من قبل القوات الأمريكية في ليبيا أكتوبر 2017 وأحضرته إلى الولايات المتحدة.

يذكر أن “الإمام” كان في الهجوم على القنصلية الأمريكية، وتواصل مع أحمد أبو ختالة، الليبي الآخر الذي قبضت عليه القوات الأمريكية في 2014 ونقلته أيضاً إلى الولايات المتحدة، وحكم على أبو ختالة في يونيو 2018 بالسجن 22 عاماً، لضلوعه في الهجوم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق