محلي

ليف دينغوف ، لا يوجد اليوم شيء اسمه حكومة شرعية في ليبيا


صرح رئيس مجموعة الاتصال الروسية لتسوية النزاع الداخلي الليبي مساعد رئيس جمهورية الشيشان ليف دينغوف بأن روسيا قد تصبح منصة لتسوية النزاع في ليبيا، مؤكدا أن روسيا لديها نفوذ بحيث تمتثل الأطراف المتصارعة للاتفاقات. 

 دينغوف وفي تصريح لوكالة “سبوتنيك” الروسية أمس الاثنين، قال:” لطالما شاركت روسيا في التسوية في ليبيا وقامت وزارة الخارجية ومجموعة الاتصال برئاسة رئيس جمهورية الشيشان ونواب مجلس الدوما بعمل ضخم. التقينا بممثلين مختلفين ومجموعات تحليل الموقف لنفهم بأنفسنا من يمكنك العمل معه حيث لا توجد حكومة شرعية في ليبيا اليوم”.

وأضاف دينغوف:” علاوة على ذلك، في رأيي يمكن لروسيا أن تكون منصة ممتازة لحل النزاع. التقى حفتر وسراج في دبي وباريس وتونس والصخيرات وباليرمو لكن منظمي هذه الاجتماعات لم يكن لديهم السلطة المناسبة لأطراف النزاع في ليبيا لتنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها بعد الاجتماع. افترق الناس واستمر كل شيء اليوم لدى روسيا النفوذ الذي يمكننا به ضمان تنفيذ الأطراف للاتفاقيات”.

وأشار إلى أنه واثق من أن الوضع في ليبيا لن يحل إلا من خلال مثل هذا اللقاء أو المؤتمر الذي ستكون فيه روسيا الصلة الرئيسية.

وتابع:” روسيا لديها مثل هذه القوة والوضعية لمساعدة حفتر والسراج على الاتفاق والأهم من ذلك تنفيذ الاتفاقيات وأعتقد أنه ليس فقط مشاركة حفتر والسراج ضرورية هناك حاجة إلى المزيد من اللاعبين خارجيا وداخليا ومن بين الممثلين الخارجيين أود بالتأكيد تسمية روسيا تركيا ومصر، فرنسا، إيطاليا وألمانيا الآن أيضاً”.

وواصل:” بأن الولايات المتحدة ليست بعيدة عن التسوية الليبية وإنهم يحاولون كما هو الحال دائماً التحكم عن بعد وقد اتخذوا الانتظار ورؤية الموقف سيرون كيف سيتم فرز كل شيء هناك وبعد ذلك سوف يحسبون ويلخصون الأمور مثلما حاولوا دخول سوريا لكنهم لم ينجحوا”.

دينغوف إختتم تصريحه بالقول:” أعتقد أن روسيا كانت ناجحة في ليبيا لأن ممثلو طرفي الصراع بالذات هم من يتواصلون معنا مباشرة ويثقون بنا لذا أعتقد أن الولايات المتحدة لن تنجح بأن تأتي وتأخذ الكعكة اليوم هم بعيدون عن الواقع الليبي”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق