عالمي

رئيس البرلمان الأوروبي: اتفاق “السراج وأردوغان” تطور مقلق للغاية

أكد رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي الدعم والتضامن الكاملين لليونان وقبرص أمام الاتفاقية (الباطلة) التي أبرمها رئيس حكومة الوفاق فائز السراج مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقال ساسولي في مقابلة صحفية مع صحيفة “تا نيا” اليونانية: “أنا أفهم تماما أن هذا تطور مقلق، ليس لمذكرة التفاهم بين تركيا وليبيا أي أساس قانوني، كما ذكر في استنتاجات المجلس الأخيرة”.

وأضاف رئيس البرلمان الأوروبي أن اتفاق السراج وأردوغان ينتهك الحقوق السيادية لدول ثالثة، ويتعارض مع قانون البحار ولا يمكن أن يكون له عواقب قانونية على الدول الثالثة.

وأردف ساسولي قائلا إن “اليونان وقبرص لديهما دعمنا وتضامننا الصريح، وسوف نستمر في مراقبة الوضع”، داعيا أنقرة إلى ممارسة ضبط النفس إزاء أعمال التنقيب عن الغاز التي تمارسها تركيا في  عن الغاز في شرق البحر المتوسط، وورّط السراج دوليا بعد عقد اتفاقية تشمل شقين، الأول دعم أمني وعسكري في مقابل التوقيع على الشق الثاني والخاص بترسيم الحدود مع تركيا، وهو ما رفضته الحكومة المؤقتة، وأعلن مجلس النواب الليبي بطلان الاتفاقية لعدم اطلاعه عليها على عكس الأمر في أنقرة إذ اشترط لتنفيذها تصديق البرلمان التركي عليها.

وتلغي مذكرة تحديد الصلاحيات البحرية بين أردوغان والسراج حدود جزيرة كريت اليونانية، وتلتهم الحدود القبرصية (التي لا تعترف أنقرة بحكومتها وتحتل ثلث أراضيها)، وحذر الرئيس التركي من القيادم بأي عمليات تنقيب دون غذ أنقرة، وأطلق طائراته المسيرة دون طيار لمراقبة مياه المتوسط وتهديد أي شركات استثمارية فيها.

وأثار اتفاق السراج وأردوغان معارضة دولية، ونددت به كل من واشنطن وروسيا ومصر وقبرص، وطردت اليونان على إثره سفير السراج من أثينا، كما أدان الاتحاد الأوروبي الاتفاق، وتسعى مصر واليونان إلى حشد أطراف دولية عدة لدعم مطلبيهما بسحب الاعتراف من حكومة السراج باعتباره تغول على السلطات الممنوحة له (وفق اتفاق الصخيرات غير المفعل).

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق