محلي

مجلس مشائخ ترهونة ، يدين “الكيل بمكيالين” الذي تمارسه بعثة الأمم المتحدة

أدان مجلس مشائخ ترهونة في بيان لهم، الأربعاء، ما وصفوه بالكيل بمكيالين الذي تمارسه بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا ، خاصة فيما مزاعم وجود انتهاكات بحق المدنيين في ترهونة.

وأوضح المجلس في بيان أن ممارسات للبعثة لا تستقيم مع مهمتها في بذل الجهود لإحلال السلام ومساعدة الليبيين في بناء مؤسسات الدولة.

وأضاف البيان أن أبشع الانتهاكات لحقوق الإنسان هو دعم البعثة للميليشيات والانحياز لها، والادعاء بأنها طرف أساسي في الحوار والحل في ليبيا، بحسب تعبير البيان.

وشدد المجلس على أن ترهونة انحازت للجيش منذ 2011 وصاغت ميثاق شرف في عام 2016 رفعت به الغطاء عن كل من تسول له نفسه المساس بأمن ترهونة واستقرارها .

واتهم البيان البعثة الأممي بارتداء نظارات ملونة لا تسجل جرائم الدواعش والإرهابيين العابثين  بأمن ترهونة بسبب استصفاف القبائل فيها مع الجيش.

وأضاف المجلس أن مدينة ترهونة تعرضت لهجوم يوم الجمعة الماضي كان يقوده من سماهم إرهابيو درنة وشورى  بنغازي ومعسكر الإخوان في ليبيا،  وقد روعوا الآمنين وأهبوهم ، واعتدوا على بيوتهم وقتلوهم،  وقد قامت  قبائل ترهونة بدعم الجيش والشباب المقاوم في صد الهجوم  والقضاء على عدد كبير من أفراده تم نقلهم لمستشفى مسلاتة مشيرة إلى أن كل ذلك حصل والبعثة الأممية تجاهلته.

واختتم المجلس بيانه بالتأكيد على احترام القبائل للقانون ودعمهم للجيش واعتبار المساس بأي من أفراد ترهونة هو مساس بكل القبائل فيها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق