عالمي

صحيفة إندبندنت ، تركيا تجند مقاتلين لليبيا مقابل المال والجنسية

توافد العشرات لتسجيل أسمائهم في مراكز افتتحت في سوريا والرواتب تتراوح بين 1800 إلى 2000 دولار أميركي
جنود أتراك ومقاتلون سوريون موالون لتركيا على مشارف مدينة منبج السورية قرب الحدود التركية (أ.ف.ب)
في إجراء لافت بتوقيته تزامن مع إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إرسال الجنود إلى ليبيا تلبية لدعوة حكومة “الوفاق”، افتتحت فصائل سورية موالية لتركيا مراكز لتسجيل أسماء الأشخاص الراغبين بالذهاب للقتال في ليبيا، مقابل أموال وجنسية تركية والعديد من المزايا التي ستتمتع بها تلك العناصر، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.
تشجيع على الالتحاق 
وفق مصادر محلية من الشمال السوري، فقد شهدت منطقة عفرين شمال حلب، افتتاح أربعة مراكز لاستقطاب المقاتلين ضمن مقرات تتبع للفصائل الموالية لتركيا، حيث افتتح مكتب تحت إشراف فرقة “الحمزات”، وفي مبنى الإدارة المحلية سابقاً تحت إشراف “الجبهة الشامية”، كما افتتح لواء المعتصم مكتباً في قرية قيباره، وفي حي المحمودية مكتباً آخر تحت إشراف لواء الشامل، وكل تلك المكاتب هي تحت إشراف تركي مباشر، تقوم بتسجيل الأسماء ورفعها للجهات العسكرية التركية للاطلاع عليها، قبل سحب “المجندين” إلى المعسكرات التابعة لها في أورفة.
المصدر إندبندنت صحيفة
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق