عالمي

وزير الخارجية الإيطالي: نتشارك مع روسيا بهدف تحقيق الاستقرار في ليبيا

قال وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، أن بلاده، تتشارك مع روسيا بهدف تحقيق الاستقرار في ليبيا، في إشارة إلى تفاقم الأزمة إزاء العدوان على طرابلس، يوم 4 الطير/أبري الماضي.

وأشار “كونتي”، خلال مقابلة له نشرتها صحيفة “كورييري ديلا سيرا”، اليوم الجمعة، أنه سيلتقي نظيره الروسي سيرغي لافروف، وسيؤكد له مجددًا إيمان بلاده الراسخ بأنه لا يوجد حل عسكري في ليبيا، وأنه لا يمكن لأحد الاستفادة من وضع لا ينشأ منه شيء سوى عدم الاستقرار، حسبما ذكرت وكالة “آكي” الإيطالية.

وتابع: “يجب أن يتوقف التدخل الخارجي في ليبيا، ويتعين استنفار كل الطاقات لإقناع طرفي النزاع بأن الحل الوحيد القابل للتطبيق هو الحل السياسي”.

ومن ناحية أخرى، رأى وزير الخارجية الإيطالي، أن البحر الأبيض المتوسط الموسع، بمثابة منطقة تستعيد فيها روسيا أهميتها، موضحًا أن موسكو بمثابة المحاور الذي لا غنى عنه الآن في الديناميات الاقليمية.

وأضاف “دي مايو” في كلمته الافتتاحية لمنتدى حورارات المتوسط 2019م، في العاصمة الإيطالية روما، أن منطقة المتوسط الموسعة أصبحت تحظى باهتمام متزايد من دول آسيا.

يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.

وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق