محلي

صلاح البكوش ، أتمنى أن أرى القوات التركية على أرض ليبيا في القريب العاجل

زعم صلاح البكوش، أن زيارة وزير الخارجية اليوناني لـ”بنغازي”، “تعبير عن التخبط الدبلوماسي للحكومة اليونانية، وعدم قدرتها للتعامل مع الواقع، وهي تخالف قرارات مجلس الأمن التي تحظر التعامل مع أي أجسام موازية لحكومة الوفاق الشرعية، ويجب على حكومة الوفاق التعامل مع ذلك بالاحتجاج وكل جدية” على حد قوله.

أضاف “البكوش” بوصفه “محللاً سياسياً” في مداخلة تلفزيونية لقناة ليبيا الأحرار، الذراع الإعلامية لجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، متحدثاً من “طرابلس”، مساء أمس الأحد: “حاولت مصر وإسرائيل فرض أمر واقع في منطقة شرق المتوسط، وقامت القاهرة بترسيم مناطقها البحرية بدون إعلام ليبيا، كما فعلت اليونان وقبرص اليونانية، وعلى هذا الأساس ترسيم الحدود البحرية بين حكومة الوفاق وتركيا جاء في الوقت المناسب للحفاظ على الحقوق التركية والليبية” على حد زعمه.

وواصل “البكوش”: “تحريك القوات التركية والأسلحة إلى ليبيا بمقتضى الاتفاقية الأمنية يستغرق بعض الوقت، وأعتقد أن الرئيس أردوغان يتبع مقولة أن القوة امتداد للسياسة ويمكن استخدامها أو التلويح بها، وهو الآن في فترة التلويح بها، ونحن بانتظار استخدام هذه القوة التركية أن نرى آثارها على الأرض، وأتمنى أن تنتهي فترة التلويح بالقوة، ونذهب إلى فترة الأفعال في القريب العاجل لأن ذلك مهم جداً” على حد قوله.

واختتم قائلاً: “روسيا هدفها الاستراتيجي في ليبيا هو الضغط على أوروبا وحلف الناتو والوصول إلى طاولة مفاوضات يكون لها دور فيها لتصفية الأزمة الليبية لتقول إنها أصلحت ما أفسده الغرب في 2011، واستخدمت في ذلك المرتزقة الروس وطباعة النقد، وحق الفيتو في معاقبة حفتر، وأتصور أن تركيا وروسيا اللاعبين الرئيسيين في حل الأزمة الليبية، وسنشهد تفاهماً روسياً تركياً في القريب العاجل” على حد قوله .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق