محلي

باشاغا ، يهدد أجهزته الأمنية بالعقاب حال استلام أموال نظير الحراسة

هدد فتحي باشاغا وزير الداخلية بـ”حكومة الوفاق”، كل من: رئيس هيئة السلامة الوطنية، رؤساء الأجهزة والمصالح الأمنية، مدراء الأمن بالمديريات، مدراء الكليات التابعة للوزارة، رئيس الشركة العامة لاستيراد السلع الأمنية، رئيس قوة العمليات الخاصة، وأمين عام اتحاد الشرطة الرياضي، بالعقاب الشديد، حال أخذهم أية “إتاوات” أو مبالغ مالية مقابل استعمال أي حقوق مدنية كفلها القانون.

وخاطب “باشاغا” الجهات سالفة الذكر، في خطاب تحصلت عليه قناة الجماهيرية ، وقال لهم: “الحراسة واجب وطني بهدف حماية أمن المكان المراد حراسته والحفاظ على النظام .. وهي واجب مقدس على كل المكلفين بها” على حد قوله.

وكان ما يعرف بـ”جهاز الأمن العام والتمركزات الأمنية” الذي كان يقوده عماد الطرابلسي، أعلن في بيان قبل نحو عام، عن “إلغاء الضريبة والاتاوات التي كانت مفروضة علي اصحاب المحلات بدون وجه حق من جانب المليشيات وعلى رأسها الكتيبة 301 بامرة عبدالسلام زوبي” المصراتي، وهو الإلغاء الذي لم يُفعل على أرض الواقع، حيث استمرت المليشيات في فرض إتاواتها على المحال التجارية والورش الصناعية والخدمية .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق