عالمي

البعثة الأممية ، الانتهاكات بحق المدنيين في ترهونة قيد التوثيق تمهيدًا لوضعها أمام القضاء الجنائي المحلي والدولي

أدانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، تعريض حياة المزيد من المدنيين للخطر، في إشارة إلى القصف الذي استهدف مدينة ترهونة، ضمن تصاعد العمليات العسكرية، في إطار الحرب الدائرة بالعاصمة طرابلس.

وذكرت بعثة الأمم المتحدة في بيان لها، طالعته “أوج”، أنها تتابع بقلق شديد المعلومات الواردة من ترهونة والمناطق المجاورة، والتي تتضمن أخبارًا عن انتهاكات جسيمة بحق المدنيين، موضحة أنها قيد التوثيق الدقيق تمهيدًا لوضعها أمام القضاء الجنائي المحلي والدولي.

وأدانت البعثة الأممية في بيانها، ما اعتبرته استمرارًا لتعريض حياة المزيد من المدنيين ومصالحهم للخطر جراء التصعيد وتوسيع رقعة المواجهات المسلحة.

وكانت القيادة العامة لقوات الكرامة، أعلنت دحر الهجوم الذي شنته “الميليشيات التابعة لحكومة الوفاق المدعومة دوليًا، على منطقة الداوون شرق ترهونة ببعض القدرات الذاتية للمدينة وحدها”.

وأفاد بيان القيادة العامة الذي أورده، الناطق الرسمي باسم قوات الكرامة، أحمد المسماري، اليوم السبت، وطالعته “أوج”، بأن هجوم مليشيات الوفاق على شرق ترهونة جاء نتيجة يأسها وتخبطها والخسائر التي منيت بها بسبب استهداف المواقع العسكرية في مصراتة مؤخرا.

وأضاف البيان، أن هذا الهجوم الذي مني بالفشل دلالة على أن حكومة الوفاق لا تحكمها مبادئ ولا مصالح وطنية، بل على استعداد إن تزهق أرواح الشباب وخصوصا أبناء مصراتة في مغامراتها “الفاشلة” وتقديراتها الخاطئة وتصرفاتها الطائشة التي تنم عن عدم مبالة من قيادات المليشيات تجاه المهلة التي وجهتها “القيادة العامة” لهذه المليشيات.

وجددت “القيادة العامة” التزامها لمدينة مصراتة بمهلة 3 أيام التي تنتهي الساعة 12 مساء يوم الأحد المقبل دون تجديدها أو تمديدها، رغم محاولة هجومها “الفاشلة” الليلة علي منطقة الداوون، حرصًا منها على سلامة سكان ومرافق مصراتة وآملًا منها أن يتغلب أعيان وحكماء المدينة على المتطرفين الذين يقودون مدينتهم وليبيا للدمار والخراب والقتل، بحسب البيان.

ودعت عموم أبناء الشعب الليبي إلى عدم متابعة منصات الإعلام والأخبار للإخوان المسلمين التي فقدت ولا تزال تفقد مصداقيتها نتيجة كذبها وتظليلها المتواصل للرأي العام، موضحة: “وما فرية وبهتان احتلال وسيطرة مليشيات حكومة الوفاق على وسط مدينة ترهونة إلا دليل على ذلك، فقد اتضحت الحقيقة بعد ذلك للعالم في أنهم لم يتجاوزوا في أعمالهم الإجرامية سوى محاولة تهديد منطقة الداوون شرق ترهونة”.

وأكد البيان، أنه بمجرد تحرك بعض وحدات اللواء التاسع لمواجهتهم، هربوا ثم بعد ذلك تمت ملاحقتهم براً وجواً واستهدافهم حتى تجاوزوا في فرارهم مدينة مسلاتة التي انطلقوا منها بعد قتل أعداد كبيرة منهم، كما دعت “القيادة العامة” الليبيين الأحرار الشرفاء إلى متابعة الأخبار وأخذها من منصات ومصادر “الجيش” حصرًا دون غيره، وعدم متابعة منصات أخبار تنظيم الإخوان المسلمين.

من جهته، أعلن مجلس مشايخ ترهونة، الانتصار على مثلث الشر والفساد في ليبيا، المكون من الحشد المليشياوي والإخوان وتركيا، الذي حاول أمس الجمعة، الاقتراب من الحدود الإدارية للمدينة.

وأوضح المجلس، في بيان، طالعته “أوج”، أن أبناء ترهونة المجاهدين كانوا لمثلث الشر بالمرصاد ولقنوهم درسا لن ينسوه، مؤكدا أن الحشد المليشياوي اندحر ولى الدبر.

وكان خليفة حفتر، أعلن انطلاق ساعة الصفر لتحرير العاصمة طرابلس، قائلا: “ساعة الاقتحام الواسع الكاسح التي ينتظرها كل ليبي حر شريف ويترقبها أهلنا في طرابلس بفارغ الصبر منذ أن غزاها واستوطن فيها الإرهابيون، وأصبحت وكرًا للمجرمين يستضعفون فيها الأهالي بقوة السلاح قد حانت”.

يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.

وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.

وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق