عالمي

سلوفينيا ، حل الأزمة الليبية لن يكون إلا بالحوار الشامل تحت رعاية الأمم المتحدة

قال دوبران بوغيتش، سكرتير الدولة بوزارة الخارجية السلوفينية، إنه لا يمكن الوصول إلى حل دائم للأزمة الليبية إلا من خلال معالجة الأسباب الجذرية للنزاع ومن خلال حوار سياسى شامل ومفيد، يهدف إلى دعم التحول الديمقراطى والحوار السياسى فى ليبيا تحت رعاية الأمم المتحدة.

وشدد بوغيتش، فى تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية، من مقر وزارة الخارجية السلوفينية، بمناسبة منتدى الإبداع الذى نظمه “الاتحاد من أجل المتوسط” بالعاصمة ليوبليانا، طالعتها “أوج”، على أهمية التوصل إلى توافق دولى فى الآراء بشأن مخرج للأزمة الليبية.

وأكد سكرتير الدولة بوزارة الخارجية السلوفينية، على مقف بلاده الداعم بشكل كامل الممثل الخاص للأمم المتحدة بما فى ذلك إعادة توحيد المؤسسات الليبية والإصلاحات الاقتصادية والأمنية اللازمة لتحقيق الاستقرار فى البلاد.

يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.

وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.

وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق