عالمي

أيمانويلا ديل ري ، قلقون من تجدد الصراع في ليبيا وعواقبه الإنسانية

استقبلت نائبة وزير الخارجية الإيطالية، إيمانويلا ديل ري، رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بيتر مورير، بمقر وزارة الخارجية الإيطالية، فيما أعربت عن القلق إزاء تجدد الصراع في ليبيا وعواقبه الإنسانية.
وقالت الخارجية الإيطالية، في بيان، إن الاجتماع أتاح الفرصة لمناقشة حالة التعاون الثنائي مع إيطاليا وتبادل الأفكار حول مسارح الأزمات الرئيسية، مع الإشارة بشكل خاص إلى سوريا وليبيا وأوكرانيا.

وأعربت ديل ري عن تقديرها لجهود اللجنة الدولية في الاستجابة الإنسانية العالمية لأكثر الأزمات تعقيدًا، بما يعزز احترام القانون الدولي الإنساني.

وأضافت ديل ري: “ندعم جهودكم تجاه البحث عن أشكال بديلة للتمويل”، موضحة كيف أن الأزمات الممتدة تثقل كاهل القناة الإنسانية ومؤكدة على أن إيطاليا كانت من بين المشاركين الأوائل في مبادرة “سندات الأثر الإنساني”، التي تم إطلاقها لتعبئة رأس المال الخاص لدعم برامج اللجنة الدولية لإعادة التأهيل البدني في البلدان الهشة والمتأثرة بالصراعات.

وبخصوص الأوضاع في ليبيا، أعربت ديل ري عن قلقها إزاء تجدد الصراع وعواقبه الإنسانية، مشيرة على وجه الخصوص إلى زيادة عدد المشردين داخلياً وحالة المهاجرين العابرين، وفقا لما نقلتة وكالة “نوفا” الإيطالية.

وفيما يتعلق بمسألة الهجرة، أشارت ديل ري إلى أن إيطاليا تتبع نهج عقلاني يركز على الأسباب الجذرية لهذه الظاهرة، فضلاً عن إدارة حالات الطوارئ الإنسانية. 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق