عالمي

روسيا ، ترد على الاتهامات الأميركية بشأن زعزعة الاستقرار في ليبيا

نفت روسيا، اليوم الأربعاء، صحة ما جاء على لسان مسؤولين أميركيين، بشأن تدخلاتها في ليبيا.

ووصف الناطق باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، «اتهامات الخارجية الأميركية لموسكو بزعزعة الاستقرار في ليبيا، من خلال نشر شركات عسكرية خاصة هناك، بأنها أخبار زائفة لا أساس لها من الصحة»، حسب تصريحات على موقع قناة «روسيا اليوم».

وخلال لقاء مع خليفة حفتر يوم الإثنين الماضي، اتهم مسؤولن أميركيون روسيا بـ«استغلال» الصراع في ليبيا، كما تطرقوا إلى «تحديد الخطوات الواجب اتخاذها توصلاً إلى وقفٍ للأعمال القتالية وإلى تسوية سياسية للنزاع»، حسب بيان وزارة الخارجية الأميركية.

وكانت جريدتا «نيويورك تايمز» و«واشنطن بوست» نشرتا مطلع الشهر الجاري تقريرين بشأن وصول مئتي مقاتل روسي من مجموعة واغنر، بينهم قناصة، إلى ليبيا أخيرا. ويعتقد أن المجموعة تابعة ليفغيني بريغوزين حليف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وفي إحاطته أمام مجلس الأمن الدولي 18 نوفمبر الجاري، أشار المبعوث الأممي لدى ليبيا غسان سلامة إلى «إشراك مرتزقة ومقاتلين من شركات عسكرية خاصة في خطوط المواجهة في جنوب طرابلس»، مضيفا أنه «من الطبيعي أن يؤدي إقحام هؤلاء المقاتلين من ذوي الخبرة إلى اشتداد حدة العنف»، منبها إلى أن «المخاطر والعواقب المباشرة للتدخل الأجنبي تتضح بشكل جلي ومتزايد».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق