عالمي

معهد إيطالي ، ليبيا مسرح حرب إلكترونية متصاعدة الخطورة

أكد المعهد الإيطالي للدراسات الاستراتيجية (إيسبي) ومقره في ميلانو، اليوم الاثنين، أن ليبيا تحولت بالفعل في الآونة الأخيرة إلى مسرح لحرب إلكترونية متصاعدة الخطورة، منبها إلى أن حالة الطائرة الإيطالية التي أسقطت شمال ترهونة «يرفع حجابًا عن الحرب التكنولوجية الجارية في سماء ليبيا».
وشدد المعهد في تقرير على أنه لا توجد معلومات ثابتة عن الطائرة بدون طيار التابعة للقوات المسلحة الإيطالية التي أُسقطت قبل أسبوع في ترهونة، شمال غرب ليبيا، في منطقةساخنه «وان نزاع ستمر منذ أكثر من سبعة أشهر في طرابلس.
وأشار المعهد في تقريره إلى الصور التي انتشرت على الشبكات الاجتماعية والتقطتها الصحافة الليبية لجناح عينة لطائرة «بريداتور أو ريبر» بألوان ثلاثية مطبوعة عليها.
ولاحظ معهد «إيسبي» أن الطائرة التي أسقطت «من فصيل الطائرات المصنعة من قبل مؤسسة (أتوميكس) الأميركية، والتي يستخدمها الطيران الإيطالي في أنشطة الاستخبارات والتي عادة ما تغادر من قاعدة سيغونيلا، لرصد تطور الحرب الأهلية الليبية».
وأعتبر أن هذا الأمر «يهز التفسير الصادر عن الحادثة التي قدمتها وزارة الدفاع في روما، والتي تحدثت عن عطل فني لطائرة بدون طيار «نفذت مهمة لدعم عملية البحر الآمن قبالة ليبيا والتي تقدم الدعم لخفر السواحل الليبي لمكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر».
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق