عالمي

دي مايو ، تعديل إتفاقية الهجرة مع ليبيا لا يعني تقويض القومي

عاد وزير الخارجية  الايطالي، لويجي دي مايو  إلى الحديث عن مذكرة التفاهم لإدارة تدفقات الهجرة، التي وقعتها بلاده مع حكومة الاتفاق الوطني الليبية في عام 2017، مشددا على أن  “فتح المذكرة لتحسينها لا يعني تقويض أمننا القومي”.

وقال دي مايو مخاطباً لجنتي الشؤون الخارجية بمجلسي النواب والشيوخ في جلسة إستماع مشتركة اليوم الاربعاء، “كنت واضحًا جدًا في قولي إن إعادة النظر في تلك المذكرة يأتي من منظور تحسين أوضاع حقوق الإنسان للمهاجرين بدءا من عمليات الإنزال، من طرف  حرس السواحل الليبي، إلى (نقلهم إلى) مراكز الاحتجاز”.

وبشأن دور خفر السواحل الليبي في التصدي لظاهرة الهجرة غير النظامية، شدد رئيس الدبلوماسية الايطالية على أنه “إلى أن تستقر الاوضاع في ليبيا” أو أن “تمد أوروبا يدها بجدية لمساعدة إيطاليا، فإن عمل خفر السواحل يسمح لنا بإدارة تدفقات الهجرة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق