عالمي

غسان سلامة ، يطالب المتجمع الدولى بموقف موحد تجاه أزمة ليبيا ويحذر من التدخل الخارجي

كشف غسان سلامة، مبعوث الأمم المتحدة، لبعثة الدعم  في ليبيا، عن ارتفاع أعداد النازحين الليبيين بسبب حالة الحرب في العاصمة طرابلس،موضحاً خلال إحاطته اليوم الإثنين أمام مجلس الأمن، أن نحو 128 ألفا فروا من ديارهم في العاصمة بسبب هذه الحرب، كما أن هناك 135 ألف مدني ما زالوا في مناطق الاشتباكات.
وأضاف أن هنك أيضاً نحو 270 ألف مدنى عالقون فى مناطق متأثرة بالحرب التى مازالت مستمرة حتى الأن.وأرجع مبعوث الأمم المتحدة ،في إحاطته إلى مجلس الأمن، سبب استمرار الحرب في العاصمة طرابلس منذ أبريل الماضي إلى “الاستعانة بالمرتزقة والشركات الأمنية وتواصل تدفق السلاح رغم قرار الحظر” المفروض من قبل مجلس الأمن.
وشدد سلامة، على حاجة ليبيا إلى العودة للعملية السياسية من أجل الخروج من الأزمة الراهنة، آملا أن يسفر المؤتمر الدولي المزمع عقده فى برلين عن أتفاق دولى بشأن معالجة الوضع فى ليبيا
وقال مبعوث الأمم المتحدة، إن التدخل الخارجي في الشأن الليبي أمر خطير “وينبغي ألا يزيد عن ذلك”، قائلا “من مصلحة الليبيين أن يرفضوا التدخل الخارجي في بلادهم”،مشدداً على ضرورة مواجهة تصدير السلاح إلي ليبيا ووضع إطار ملائم لمراقبة خروقات تصدير السلاح للأطراف المتنازعة.
ولفت إلى أن “ما نحتاجه هو اتحاد المجتمع الدولي لتوفير المظلة لمختلف الأطراف الليبية، لإعادة العملية السياسية للطاولة من جديد،مضيفاً أن البعثة تواصل مساعيها لحث أطراف الأزمة في البلاد على التوصل إلى حل سلمي لإنقاذ أرواح الليبيين، مؤكدا أن “الجبهة في جنوب طرابلس مفتوحة ولا تزال المخاطر تحيط بالعاصمة نتيجة للتدخلات الخارجية .
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق