عربي

المملكة المغربية ، تعرب عن قلقها بشأن عودة المنضمين لـداعش ليبيا

أعربت وزارة الداخلية المغربية، عن قلقها بشأن عودة المقاتلين ضمن التنظيمات الإرهابية في بؤر التوتر في كل من سوريا والعراق وليبيا.
وأوضحت الوزارة، في تقرير تم إرساله إلى البرلمان المغربي، الثلاثاء الماضي، أن “المغرب معني بالظاهرة، التي تشكل تحديا لعدد من الدول، مشيرا إلى أن التنظيمات الإرهابية تدعو مقاتليها إلى التسلل إلى البلدان الأصلية، لتنفيذ عمليات إرهابية تستهدف الاستقرار، وتشجع على إحياء خلايا نائمة لإحياء ما يسمى بخلافة داعش”.
وأكد التقرير أن مصالح وزارة الداخلية عملت خلال عام 2019، بأعلى درجات اليقظة والتأهب، وأن الجهود المبذولة خلال سنة 2019، مكنت حتى شهر أكتوبر الماضي، من تفكيك 13 خلية إرهابية، كانت تعد لارتكاب أعمال إجرامية تستهدف أمن وسلامة المملكة، أو الدول الصديقة، وتجند شبابا مغاربة للقتال في المناطق، التي تنشط فيها الجماعات المتشدد.
وقال تقرير الداخلية المغربية إن السلطات المختصة، باشرت خلال شهر مارس الماضي ترحيل مجموعة تضم ثمانية مواطنين مغاربة، كانوا موجودين في مناطق النزاع في سوريا، وقالت إن عملية الترحيل تمت في إطار المساهمة في الجهود الدولية المرتبطة بمكافحة الإرهاب.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق