عربي

دحلان ، «أردوغان» سرق الذهب من ليبيا لينقل الإرهابيين من سوريا إليها لتهديد آمن مصر

قال القيادي الفلسطيني محمد دحلان، إنه لم يرى يوماً بصمة تركية على منظمة التحرير أو على الشعب الفلسطيني، مؤكداً أنه لا يوجد أي صديق للنظام التركي في المنطقة سوى تنظيم داعش وإرهابييه ودولة إسرائيل.
وأكد دحلان خلال لقاء له ببرنامج الحكاية على قناة “mbc مصر” مع الإعلامي عمرو أديب، أن الرئيس التركي رجب أردوغان سرق الذهب من البنك المركزي الليبي وأرسله إلى أنقرة، متابعاً أن زعيم تنظيم “داعش” أبو بكر البغدادي الذي قتل قبل أيام كان يعيش في شمال سوريا تحت رعاية تركية وتمويل قطري، مشدداً أنه لا يزال في وعي أردوغان السيطرة على حلب السورية والموصل العراقية.
ورأى “دحلان” أن رعاية النظام التركي لجماعة الإخوان المسلمين وللعناصر الإرهابية كونهم ورقة رابحة بالنسبة له، إذ يستطيع تسخير هذا الجيش من الإرهابيين في إبتزاز الدول العربية، ويرى في انهيار الدولة المصرية إضافة نوعية للخلافة العثمانية التي يسعى لتأسيسها ويحلم بها.
 وأكد أنه مع استعادة مصر لعافيتها فشلت مخططات أردوغان وعصابته، لذا ذهب إلى تطويق مصر ومحاصرتها من الجنوب عبر التوغل في الصومال والسودان، ومن الغرب في ليبيا برعاية الإرهاب، مشيرا إلى أن أحلام “أردوغان” تتحطم أمامه مع تعافي الدولة المصرية .
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق