عربي

المرشح السابق للرئاسة فى مصر ، محاكمة سيف الإسلام تخفى خلفها انتقامات ومصالح سياسية

أكد المهندس موسى مصطفى موسى ، المرشح الرئاسى السابق فى مصر وزعيم حزب الغد ورئيس المكتب التنفيذى لتحالف الأحزاب المصرية، إن سياسية محكمة الجنايات الدولية معروفة لدى جميع دول العالم بتدخلها فى الشأن الداخلى للدول وخاصة دول الشرق الأوسط.
جاء ذلك تعليقاً على جلسة الاستماع التي تجرى على مدار يومين، حول قضية الدكتور سيف الإسلام القذافي، بحضور ممثل ليبيا لدى المحكمة الجنائية الدولية، مضيفاً أن الدكتور سيف الإسلام تمت محاكمته أمام القضاء الليبيى فى بلاده وصدر بحقه قرار بالعفو العام طبقاً للقانون ،ومايجب الأن هو أحترام القانون الليبيى ، واصفاً مايجرى من محاكمة لسيف الإسلام تدخل غير مقبول فى الشأن الداخلى للدولة الليبية.
وتابع موسى، أن هذه المحاكمة تخفى خلفها انتقامات ومصالح سياسية لبعض الأطراف التى لاتريد أستقرار للدولة الليبية،مضيفاً ” ماكنا لنستطيع التعليق على مثل هذه المحاكمة فى حال لم يحاكم الرجل أمام قضاء بلاده ثم يحصل على العفو العام طبقاً للقانون” لكن مايحدث الأن هو ألتفاف واضح وتلاعب من جانب محكمة الجنايات الدولية على قوانين دولة ذات سيادة”.
ورأى موسى، أن تلك المحاكمة هى تدخل سافر فى شئون دولة عربية وإلتفاف غير مببر على قوانينها، ومحاولة لتسليم مفاتيح الدول بيد الغرب ليعبث بها كيف شاء، مطالباً برد فعل قانونى من جانب الدول العربية وموقف واضح ليعلم الجميع أن تلك المحاكمات الدولية لايجب أن تتطبق على بلداننا.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق