عالمي

ناشط سياسي زمبابوي ، لم تكن لسيف الأسلام القذافي سلطة وكان مدنيًا أثناء الحرب مطالبا بإغلاق ملفه في الجنايات الدولية

قال الناشط السياسي الزمبابوي وعضو حزب زابو بزمبابوي، أرثر موليف، إنه التقى مع أشقاءه الليبين لإحياء ذكرى اغتيال القائد الشهيد، معمر القذافي، مشيرًا إلى أن هذا الزعيم لم يفعل شيئًا سوى توحيد وبناء القارة الأفريقية، مؤكدًا أنه لهذا السبب تم استهدافه وقتله، منددًا بما قامت به ما أسماها بـ”الإمبريالية” ضد القائد الشهيد وعائلته وضد الشعب الليبي .
وأضاف موليف، في تصريحات خاصة له“نحن اليوم نطالب محكمة الجنايات الدولية، بوقف الملاحقات الغير قانونية، للدكتور سيف الإسلام معمر القدافي، وإلغاء الاتهامات الباطلة ضده”.
وتابع: “إذا كان سيف الاسلام متهم بالقتل، فأين الجثث أو المكان الذي تم فيه القتل؟، فكل هذا افتراء وكذب، والدكتور سيف الإسلام لم تكن لديه سلطة أثناء الحرب، بل كان مدنيًا، وشارك في رفع مستوي التعلبم والشباب في ليبيا، ونعلم أنه أكمل دراسته هنا في بريطانيا، فلا توجد لديه أي جرائم حرب كما يدعون ومستمرون في متابعتها، ومن ثم فنحن نطالب محكمة الجنايات الدولية بقفل هذا الملف
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق