عالمي

كاتب أمريكي ، ليبيا تحولت إلى بؤرة إرهابية منذ عام 2011

قال الكاتب الأمريكي تيري جيفري إن ليبيا أصبحت مرتعا للإرهابيين وغارقة في الفوضى منذ 2011م، لكن القضاء عليهم وإعادة الاستقرار للبلاد مرهونان بقوات الجيش الوطني الليبي التي تعهدت بمحاربة الإرهابيين والمتطرفين.

وأضاف جيفري في تقرير نشره موقع “تاون هول” طالعته وترجمته “أوج” أن الجيش الليبي استطاع طوال العام الماضي فرض آليات جديدة لمنع الفوضى في بعض المناطق، وأن القوات المسلحة الليبية تنتهج سياسة صارمة تجاه من يخططون لتحويل البلاد لبؤرة إرهابية تحكمها جماعة الإخوان والمليشيات المدعومة من تركيا.

وأكد جيفري أن عناصر تنظيم داعش الإرهابي وتنظيم القاعدة نفذوا عشرات الهجمات في ليبيا طوال عام 2018م، من ضمنها خطف واغتيالات وتفجيرات انتحارية، وأنها انتقلت العناصر الإرهابية في عام 2018م، إلى النشاط الإرهابي عبر الخلايا النائمة، وذلك من خلال عمليات تفجير السيارات المفخخة واستهداف المرافق الخدمية كشبكات الكهرباء والمياه، والهجوم المتكرر على حواجز ومقار عسكرية.

وأشاد الكاتب بانتصارات قوات الكرامة التي تمكنت من طرد الجماعات الإرهابية المسلحة من معظم أنحاء بنغازي، وأن تلك الانتصارات جاءت عقب عودة خليفة حفتر إلى ليبيا بعد عام واحد فقط.

يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.

وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق