عالمي

ليبيا ، الأولى مغاربيًا والـ 12 عالميًا في ترتيب مؤشر الإرهاب لـ163 دولة

كشف مؤشر الإرهاب العالمي لسنة 2019م، الصادر مؤخرا عن معهد الاقتصاد والسلام، أن ليبيا من أكثر البلدان تضررا من الإرهاب بين 163 دولة تصدرتها أفغانستان.

ونقل موقع “أصوات مغاربية” الترتيب العالمي للمؤشر، الذي طالعته “أوج”، وأوضح أن ليبيا تصدرت بلدان المنطقة المغاربية بحلولها في المركز الـ 12 في مؤشر الإرهاب على الصعيد العالمي، كما حلت في قائمة أكثر عشرة بلدان تعاني من الآثار الاقتصادية للإرهاب، حيث تعادل التكلفة الاقتصادية التي تتكبدها نتيجة لذلك 1.2% من إجمالي ناتجها المحلي.

وحلت تونس في المركز الثاني على الصعيد المغاربي وذلك بتصنيفها في المرتبة 51 على الصعيد العالمي، كما أنها تحل وفق معطيات التقرير في الرتبة الثانية من حيث عدد الأجانب البالغين الملتحقين بتنظيم داعش والذين يبلغ عددهم 6500 شخص.

وحلت الجزائر في الترتيب الثالث على الصعيد المغاربي وفي المركز السابع والخمسين على الصعيد العالمي، يليها المغرب الذي حل في المركز 92 ضمن المؤشر العالمي.

ويشير التقرير إلى المغرب وإيران باعتبارهما الدولتين الوحيدتين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اللتان سجلتا تراجعا في عام 2018م، مبرزا أن المملكة شهدت هجوما إرهابيا واحدا خلال السنة الماضية (يتعلق بمقتل سائحتين اسكندنافيتين في منطقة إمليل) وهو الهجوم الذي يعتبر، وفق المصدر، الأول منذ عام 2015م.

أما موريتانيا، فتعتبر أقل دولة تضررا بالإرهاب، حيث حلت في المركز الأخير على الصعيد المغاربي والـ138 على الصعيد العالمي.

يذكر أن هذا المؤشر يصنف البلدان الأكثر والأقل تضررا من الإرهاب، اعتمادا على أربعة معايير تقوم على قياس إجمالي عدد الحوادث الإرهابية المسجلة خلال سنة معينة، وإجمالي عدد الوفيات وكذا عدد الإصابات التي تسبب فيها إرهابيون خلال السنة نفسها إلى جانب الأضرار التي لحقت بالممتلكات نتيجة حوادث إرهابية.

وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق