محلي

المسماري يتهم السراج بالتسبب في فشل التوصل لأي اتفاق سياسي وأنه دائما ما يتهرب من حفتر


ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

أوج – بنغازي
اتهم المتحدث باسم قوات الكرامة، أحمد المسماري، رئيس المجلس الرئاسي المنصب من المجتمع الدولي، فايز السراج، بالتسبب في فشل التوصل إلى اتفاق سياسي في البلاد.
وأضاف المسماري، في مؤتمر صحفي، مساء أمس الأربعاء، تابعته “أوج”، أن السراج كان يتهرب دائما من توقيع أي اتفاق مع خليفة حفتر لإنهاء الأزمة الليبية.
وأوضح أن المرجعية أصبحت لقاءات أبوظبي وباريس وباليرمو، مؤكدا أن حفتر كان على استعداد تام لتوقيع أي اتفاق يتم الإجماع عليه.
واستدرك المسماري، أن السراج دائما ما يتهرب بحجة المشاورة والعودة إلى القواعد، وهي كلها حجج واهية؛ الغرض منها نقل الاتفاق إلى “المليشيات الإرهابية” التي نقاتلها الآن في طرابلس.
وذكر أن السراج، أضاع فرصا سانحة لتحقيق جزء من السلام أو تحييد جزء من “المليشيات”، موجها حديثه للشعب الليبي: “نؤكد لكم أن المعركة أمنية ضد متطرفين إرهابيين”.
وطالب متحدث الكرامة، المجتمع الدولي، برفع الحظر عن بيع السلاح لليبيا، حتى يتفرغوا لمعركة محاربة الإرهاب.
وفي سياق آخر، وصف المسماري، مقتل الإرهابي هشام مصطفى امسيمير، أحد أخطر المتطرفين الذين استهدفهم، بأنه خلص ليبيا من عميل خطير للمخابرات التركية والقطرية.
ويذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ “تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، وذلك بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق