الصحافة

اصحيفة الشرق الأوسط ، أنتشار مرض اللشمانيا يُفجر موجة اتهامات لحكومة الوفاق بالفشل والإهمال

فجَّر انتشار مرض اللشمانيا الجلدي في العديد من المناطق غرب وشمال ليبيا، موجة اتهامات لحكومة الوفاق غير المعتمدة بالفشل والإهمال.

وقالت صحيفة الشرق الأوسط في تقرير لها إن مرض اللشمانيا خلَّف حالة من الخوف والفزع بين المواطنين، بسبب قلة الأدوية، وانتشار النفايات الضارة، وسط توجيه انتقادات حادة لحكومة الوفاق بسبب عدم التدخل بسرعة لحل أزمة سكان مدينة تاورغاء.

وأضافت الصحيفة أن هذا المرض انتقل مؤخرًا من المواطنين العاديين إلى أحد المسؤولين المحليين، موضحة أنه في منتصف أكتوبر الحالي، أعلن رئيس المجلس المحلي تاورغاء عبد الرحمن الشكشاك، عن إصابته باللشمانيا، ونشر صورًا له تظهر تقيحات على ساقيه، مشيرة إلى أنه أصاب في طريقه أيضا فريقًا من الأطباء، مبينة أنه انتشر في بلدات ومدن عدة، من بينها بني وليد وسرت، بالإضافة إلى تاورغاء، التي تشتكي من تراكم النفايات الضارة في شوارعها، مع تزايد انتقال الطفيليات المعدية.

وتابعت الصحيفة أنه سعيًا لمحاصرة الداء المنتشر في مناطق بغرب ليبيا، أمر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، خلال اجتماع مطلع الأسبوع الحالي باتخاذ الإجراءات اللازمة على وجه السرعة لمواجهة انتشار مرض اللشمانيا.

ونقلت الصحيفة عن مصدر محلي أن المرضى يتزايدون بشكل مخيف، وهناك أكثر من ألف مصاب منذ أبريل الماضي، مشيرًا إلى وجود مساعٍ إلى محاصرة هذا الداء بتقديم الخدمة الطبية لجميع المصابين في وقت سريع، إلا أن الأدوية سرعان ما تنفد، ولفت المصدر أيضا إلى أن منظمة الصحة العالمية دعّمت حكومة الوفاق بكمية من الأدوية، ومع تزايد عدد المصابين وجه دعوته إلى جميع الجهات الدولية للمساعدة في التصدي للمرض، الذي قال إنه ينتشر بين المواطنين بشكل واسع.

وذكرت الصحيفة أن أحد مواطني تاورغاء، من العائدين لديارهم بعد عملية نزوح دامت قرابة ثمانية أعوام، اتهم بعض سكان مدينة مصراتة المجاورة بإلقاء النفايات في شوارع وساحات تاورغاء، مستغلين خلوها من السكان، موضحًا أنه الأهالي تقدموا بشكوى إلى حكومة الوفاق منذ قرابة سنة، وحذروا فيها من أن هذه القمامة ستنقل الأمراض الخطيرة، مبينًا أنه لم يتم الاستجابة للشكوى إلى الآن، وهو ما ساهم في انتشار وباء اللشمانيا بين السكان العائدين إلى ديارهم.

وبحسب الصحيفة فإن مستشفى تاورغاء العام شهد أمس ازدحامًا كبيرًا بالمصابين بالمرض، مضيفة أن إدارة المستشفى أعلنت أنها استقبلت في الأربع والعشرين ساعة الماضية أكثر من 150 حالة، ما بين أطفال ونساء وكبار السن.

ومرض اللشمانيا هو مرض يخترق جلد الإنسان بعد لدغه من “ذبابة الرمل” ويخلف ندوبًا غائرة باتجاه العظم، و”ذبابة الرمل” هي حشرة صفراء اللون صغيرة الحجم، تترك لدغتها ندوبًا حمراء، قبل أن تتحول إلى تقيحات تتسع على الجلد سريعًا، وسبق أن حذرت منظمة الصحة العالمية من تفشي مرض اللشمانيا في ليبيا في ظل تردّي مستوى الخدمات الصحية، وشح الأدوية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق