محلي

ناعيًا امسيمير.. الغرياني: حكومة الوفاق “نائمة في العسل”.. ولا يجوز التعامل بعملة حفتر “المُزيفة”


ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

نعى المُفتي المُعين من قبل المجلس الانتقالي السابق، الصادق الغرياني، القيادي البارز هشام امسيمير، الممول الرئيس لجماعة الإخوان في ليبيا وقوات الوفاق المدعومة دوليا، والحاكم الخفي لمدينة مصراتة.
وقال في مقابلة له ببرنامج “الإسلام والحياة” المذاع على فضائية “التناصح”، تابعتها “أوج”، أنه تم الغدر بابن عائلة “امسيمير”، على يد قوات خليفة حفتر، في ترهونة، وأن ذلك جاء بعد أن منحوه الآمان، موضحًا أن الواقعة تُعد “قتل غيلة”.
وتابع الغرياني أن هذا النوع من القتل، يُعد كالحرابة، لا يُقبل فيه توبة ولا عفو، ويجب أن يُقتل فاعله، لافتًا إلى أن قوات حفتر، ترتكب الأفعال الشنيعة في الفترة الأخيرة، وتقتل الأسرى، ولا يُبالون بأي شيء، خاصة بعد مقتل بعض قاداتهم في الفترة الأخيرة، مُبينًا أنهم يرتكبون مثل هذه الأفعال “الخسيسة” لأنهم يُهزمون في الميدان، ويتكبدون الخسائر الفادحة في الأموال والعتاد.
وأضاف أن حفتر لم يكتفي بالاستعانة بفرنسا والإمارات ومصر، وأنه لجأ إلى الشركات الأمنية في روسيا، المُدربون على الإجرام المُتناهي، ويعملون لحساب أي جهة تدفع لهم المال، مؤكدًا أنه لا يوجد عذر لأي شخص للالتحاق بجبهة القتال، وأن هذا فرض عين على الجميع، وأن هذه بمثابة حرب مقدسة ضد ما وصفهم بـ”الكفرة”.
ولفت الغرياني إلى أنه يتعجب من موقف حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، مُبينًا أن كلمة رئيس المجلس الرئاسي المُنصب من المجتمع الدولي، فائز السراج، بالجمعية العامة للأمم المتحدة، لا قيمة لها، إذا لم تصُاحبها أفعال، واصفًا أداء حكومة الوفاق بـ”السيء والمُتدني”، وأنه لابد من تغيير وزارات الحكومة، وإصدار قرارات جريئة في الفترة الراهنة.
وطالب بقطع العلاقات مع الدول الداعمة لخليفة حفتر، خاصة أن ليبيا بلد استهلاكي، وباقي الدول هي المُستفيدة من التعاون مع ليبيا، مُشيدًا ببيان مجلس أعيان وحكماء مصراتة، وأنه يجب على كل المجالس، إصدار بيانات بهذه القوة.
وبين الغرياني، أن من شارك في حرق السجل المدني، في عهد القائد الشهيد، مُعمر القذافي، مسؤول عن الضرر الذي وقع على الناس، وضامن لما ضاع من حقهم، لافتًا إلى أن الكثير من “النشطاء” على مواقع التواصل الاجتماعي، مُرتزقة، خاصة أن شغلهم الشاغل الهجوم على الشخصيات العامة مقابل المال.
وأكد أن مثل هذه الأفعال تسبب في تأخر البلاد، وتدميرها ونشر أفعال العنف والتخريب، لاسيما أن هذا تعاون على الإثم والعدوان، وتزييف للحقائق، مُبديًا استغرابه من عدم تحرك حكومة الوفاق فيما يخص تعاون حفتر مع روسيا، على تدمير اقتصاد ليبيا، مُتابعًا: “حكوماتنا نائمون في العسل، ولا يشعرون بمعاناة الشعب الليبي”.
واختتم الغرياني، أن خليفة حفتر طبع عملات مُزيفة في روسيا، مُخاطبًا كافة الليبيين بعدم التعامل بهذه العملة، خاصة أنها تستهدف ضرب وتدمير اقتصاد ليبيا، من أجل غسيل الأموال، والحصول على نقود لتدمير ليبيا وشراء المرتزقة، وأن التعامل بها لا يجوز، لأنه بمثابة مُساهمة في قتل أبناء ليبيا وانتهاك الحرمات، واصطفاف مع العصابات الإجرامية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق