محلي

مُتفقدًا مطار مصراتة.. السويحلي: نُدين قصف الطيران للمنفذ الجوي الوحيد بالمنطقة الغربية


أعرب الرئيس السابق لمجلس الدولة الاستشاري، عبد الرحمن السويحلي، عن إدانته الشديدة للقصف الجوي، الذي تعرض له مطار مصراتة، مُستنكرًا صمت المبعوث الأممي لدى ليبيا، غسان سلامة، على هذه الانتهاكات.
“السويحلي” قال في تغريدة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، رصدتها “أوج”: “أكدنا اليوم من مطار مصراتة إدانتنا الشديدة لقصف المنفذ الجوي الوحيد في المنطقة الغربية من قبل الطيران الإماراتي، بعد فشلهم في تحقيق أي تقدم بمحاور القتال”.
وتابع: “صمت سلامة يؤكد استمرار انسلاخه من المعايير الأخلاقية التي بُنيت عليها الامم المتحدة، ويدعم إصرارنا على عدم قبوله كوسيط محايد”.
ونفى مجلس حكماء وأعيان مصراتة ما نقلته قناة ليبيا الحدث عن مطالبتهم بإيقاف قصف الطيران على الكلية الجوية مصراتة مقابل التهدئة، واصفاً القناة بـ”قناة مجرم الحرب حفتر”.
وأضاف في بيان له، طالعته “أوج”، أول أمس الخميس، وهو من الأكاذيب التي لا تخجل هذه القناة في نقلها على شاشتها لتضلل كل من يتابعها أو يستقى الأخبار منها.
وجدد البيان موقف المجلس الذي قال أنه أعلنه واضحًا في بيانه الصادر يوم الأربعاء الماضي، بخصوص التطورات السياسية والميدانية والذي طالب فيه بدعم جبهات الدفاع عن العاصمة ومواصلة الكفاح المسلح حتى تطهير كامل التراب الليبي من إجرام ما وصفه بـ”مجرم الحرب حفتر”.
وكان مجلس حكماء وأعيان مصراتة، جدد في بيانه الصادر الأربعاء تأكيد دعمه لعملية بركان الغضب في مواجهة العمليات العسكرية التي يقودها خليفة حفتر على العاصمة طرابلس.
وأكد المجلس رفضه لأي حل سياسي يكون حفتر ومن سانده طرفًا فيه، مُدينًا ما تقوم به من وصفها بـ”عصابات الكاني”، وغيرها من الميليشيات التابعة لمشروع “الكرامة”، من أعمال الخطف على الهوية والقرصنة وقطع الطريق والغدر والقتل والحرق والتنكيل والتمثيل بالجثث، مُستدركًا: “الأمر الذي ترفضه جميع الشرائع والقوانين، ولا يعبر إلا عن تجرد هؤلاء المجرمين من أي التزام ديني أو خلقي، والذين طالت جرائمهم البشعة أيضًا الكثير ممن يرفضون إجرامهم من أبناء مدينة ترهونة المقيمين بداخلها”.
وأدان أعمال القصف الجوي، التي تقوم بها قوات الكرامة، على المطارات وغيرها من المواقع المدنية، وكذلك على قوات البنيان المرصوص التي طهرت مدينة سرت من تنظيم داعش، موضحة أن ذلك يؤكد مُجددًا أن حفتر هو من يدعم الإرهاب وليس من يحاربه، مُشيدًا بكلمة رئيس المجلس الرئاسي المُنصب من المجتمع الدولي، فائز السراج، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق