محلي

في احتفالها بيوم الوفاء.. الجالية الليبية ببريطانيا تطالب بالالتفاف حول سيف الإسلام ورفع القيود عن أسرة القائد الشهيد

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏

احتفلت الجالية الليبية ببريطانيا بمدينة مانشستر، اليوم الاثنين، بالذكرى الثلاثين لعيد الوفاء، التي تحل يوم 30 من شهر الفاتح/سبتمبر من كل عام.
وذكرت الجالية الليبية ببريطانيا، في بيان لها، طالعته “أوج”، أنها تحتفل بعيد الوفاء إكراما للشهداء والسجناء والمبدعين والمناضلين والبسطاء، موضحة أن هذا التاريخ، سنته ثورة الفاتح العظيمة والقائد الشهيد معمر القدافي منذ سنة 1989م، لتكريم عُشاق الحرية والإبداع ، ومناصري قضايا الإنسانية على المستوى الوطني والعالمي.
وتابعت أن ثورة الفاتح عظيمة بأفعالها، وأنها ثورة الإحساس بنضال الشعوب، والإبداع، والتضحيات، وثورة الوفاء والأخلاق والقيم الإنسانية الرفيعة، داخل الوطن وخارجه.
وأضافت الجالية اللييبية ببريطاينا، أنه بعد أن وقعت ليبيا فريسة للتآمر والخيانة الداخلية والخارجية منذ هجوم حلف الناتو “اللعين” سنة 2011م، وإلى يومنا هذا، أصبح للوفاء لون وطعم وألم ممزوج بتراب الوطن، لا يحس به إلا أصحاب العهود والتضحيات الصادقة.
وواصلت أن اليوم هو يوم تجديد العهد والوفاء والمطالبة بجثمان صانع الوفاء وجثامين رفاقه الصادقين الأنقياء، كما أنه يوم الوفاء للشهداء وأسر الشهداء، وللسجناء وأسر السجناء، مُبينة أنه اليوم الذي يحتاج للقوقوف إلى جانب الشعب الليبي، بكل الوسائل ليتخلص من ظلم الحكومات العميلة والميليشيات الإجرامية والتدخلات الاجنبية.
وبيّنت الجالية الليبية ببريطانيا، أن يوم الوفاء، هو يوم المطالبة برفع القيود الظالمة عن عائلة القائد الشهيد معمر القدافي، والضغط على السلطات اللبنانية لكى تفرج عن الكابتن هنيبال، ورفع الظلم عن الشعب الليبي، وإطلاق سراح السجناء.
وطالبت بالالتفاف حول رائد المصالحة الوطنية الليبية لإنقاد الوطن، الدكتور سيف الإسلام القذافي، ومطالبة محكمة الجنايات الدولية بإيقاف ملاحقة كل الشرفاء، مُشيرة إلى الوفاء لحرائر ليبيا الماجدات المناضلات داخل الوطن وخارجه، وللصادقين المهجرين البسطاء، والوفاء لأبناء الوطن المناضلين والجنود المجهولين الذين يسعون إلى استرجاع الوطن من الخونة والميليشيات ومن مُمتهنين سياسة العمالة.
واختتمت أن الوفاء كل الوفاء لجميع أبناء ليبيا الجماهيرية الشرفاء، موضحة أنهم يتمسكون بالوطن وبالعهود والنضال على طريق، القائد الشهيد معمر القدافى، رغم الألم والسجون والشتات، وحكومات العمالة وقوانين السفهاء.
ويهدف يوم الوفاء الذي سنته ثورة الفاتح من سبتمبر في ليبيا منذ عام 1989م لتكريم عدد من عشاق الحرية ومناصري قضايا الإنسان والرواد والمبدعين أينما كانوا وذلك في وقفة وفاء من ثورة الفاتح من سبتمبر وقائدها الشهيد معمر القذافي تجاه كل من أسهم في مسيرة الإنسانية بالإبداع والعطاء والجهد والإنجاز الخلاق والمتميز على المستوى الوطني والأفريقي والعربي.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق