محلي

مصدر من ترهونة يكشف حقيقة ما جرى في منطقة الداوون


ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏سماء‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

كشف مصدر من أهالي ترهونة، اليوم الأربعاء، حقيقة ما جرى في منطقة الداوون، مشيرًا إلى أنه في بداية الأمر تفاجأ المواطنون في مصرف الجمهورية فرع الداوون بالرماية خارج المصرف، مؤكدًا أنها صدرت عن فرد أسمر البشرة، تابع لتنظيم داعش، على حد قوله، لافتًا إلى أن رجال الشرطة المكلفون بالتأمين ردوا عليه بإطلاق النيران.
وأضاف المصدر الذي رفض ذكر اسمه، في تصريحات لـ”أوج”: “في هذه الأثناء وصلت سيارات فيها أفراد يظهر أنهم مرتزقة، مجموعة مسلحة تابعة لحكومة الوفاق بقيادة أحد قادة الميليشيات، فرج الكشر، اتوا من معسكر خلف المصرف”.
وتابع: “قام الكشر ومرتزقته بالرماية بين المواطنين في المصرف بهدف إرعاب الناس وإرهابهم، ثم استلمت الغرفة الأمنية المعلومية وتحركت القوات الموجودة في ترهونة تجاه المصرف، وبدأت المواجهة المسلحة”.
وواصل: “في أقل من ساعة استطاعت القوات، بسط السيطرة علي وسط الداوون، فهرب الكشر وجماعته في اتجاه الجنوب، ولحقت بهم قواتنا لتطاردهم حتي هروب مجموعة منهم باتجاه زليتن”.
وكشف المصدر، عن سقوط 6 قتلي المدنيين، وعشرات الجرحى، بالإضافة لمقتل شقيق فرج الكشر، وعدد من المرتزقة، قائلاً: “استشهد أيضًا عماد فرج، من أبناء القوات المسلحة من ورشفانة”.
واستكمل: “الجيش استحوذ على 8 آليات مسلحة تابعة للكشر الخائن، بالإضافة لوجود ذخيرة وسلاح وصواريخ جراد وغيره من العتاد في حوشه، وهو ما دعمته به مصراته خلال الفترة اللي لحقت وفاة الشهيد محسن”.
واستدرك: “مصراتة كانت تبي تكرر سيناريو غريان، وتعتقد أن ترهونة بتخون بس لم ولن يفلحوا، فترهونة أكدت لما قتلت امسيمير أنه لا مكان للخائنين وأننا كلنا في صف الجيش وفي حماية الكانيات”، مختتمًا: “الكشر خان بلاده، والفرجان براء من هكذا مناظر وهنا في ترهونة راصدين تحركاته والعتاد اللي يوصل فيه”.
وكانت قوات اللواء التاسع التابعة لقوات الكرامة، تمكنت من فرض سيطرتها على منطقة الداوون بضواحي مدنية ترهونة بعد محاولة بعض القوات التابعة لحكومة الوفاق المعترف بها دوليًا دخول المنطقة وفرض سيطرتها عليها.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق