محلي

#دراسة_إيطالية ، انخفاض تدفقات الهجرة بـ80٪ لكن بتكلفة بشرية عالية

أظهرت دراسة إيطالية أن عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى إيطاليا بين عامي 2017 و2018، انخفض بنسبة 80٪، من حوالي 119 ألفاً قبل عامين إلى ما يزيد بقليل على 23 ألفاً العام الماضي.

هذا كشف الملف الإحصائي للهجرة لعام 2019، الذي أعده مركز الدراسات والبحوث حول الهجرة (IDOS)، بالشراكة مع مركز (Confronti) للدراسات الدينية، السياسية والاجتماعية، وبدعم حصة الثماني بالألف من قبل الكنيسة الولدنيسية، الذي تم تقديمه بروما وفي جميع المقاطعات والبلديات الإيطالية الذاتية الحكم.

وذكر الملف الإحصائي أن “تراجع أعداد المهاجرين استمر في الأشهر الأولى من عام 2019 أيضًا، مع 7710 عملية رسوّ مسجلة”. مبينا أن “هذه المعطيات الإيطالية أقل بخمس مرات من الـ39 ألف مهاجر الذين وصلوا في الوقت ذاته إلى اليونان، وبحوالي 2.5 مرة من الـ19 ألفاً الذين وصلوا إلى إسبانيا”.

وأشار ملف (IDOS) إلى أن “هذا التراجع بأعداد الوافدين عن طريق البحر، تم تحقيقه على حساب عدد كبير من المهاجرين، الذين تم وقفهم خلال عبورهم البحر من قبل خفر السواحل الليبي وأعيدوا إلى معسكرات الاحتجاز في البلد الشمال أفريقي”، أو “من غرقوا على طريق وسط البحر المتوسط”.

وأوضح الملف أن هذه الأخيرة “لا تزال الأكثر فتكا في العالم مع أكثر من 25 ألف ضحية بين قتيل ومفقود منذ عام 2000 حتى اليوم”، العدد الذي “يمثل أكثر من نصف جميع الخسائر المحسوبة على طرق الملاحة البحرية في جميع أنحاء العالم”.

ولفت الملف الإحصائي إلى أنه “في عام 2018 فقط، قامت المنظمة الدولية للهجرة بتسجيل أكثر من 1300 ضحية على طريق الملاحة بين إيطاليا وليبيا، بنسبة 1 من كل 35 ممن حاولوا العبور”.

وخلص ملف (IDOS) موضحاً أنه “عندما كان عدد القتلى والمفقودين الذين تم التحقق منهم أكثر من 2800 العام الماضي، كانت العلاقة أقل، أي ما يعادل 1 لكل 50 مهاجر انطلق من على السواحل الليبية”، وذلك “بفضل عمليات الإنقاذ التي نفذتها سفن المنظمات غير الحكومية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق