محلي

في الذكرى 19 لاستشهاد محمد الدرة.. كاتب ليبي يستذكر مشاركة جمال الدرة في إحياء ذكرى استشهاد القائد الشهيد السابعة


ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏نص‏‏‏‏

قال الكاتب والمفكر، كمال صادق صالح، إن الفلسطيني، جمال الدُّرة، والد الطفل الشهيد، محمد جمال الدُّرة، شارك في المهرجان الذي اُقيم في فلسطين التاريخية إحياءً للذكرى السابعة لاستشهاد القائد الشهيد معمر القذافي، في العام الماضي.
وأوضح صالح، في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، طالعتها “أوج”، أن جمال الدُّرة، تحدث عن موقف القائد الشهيد معمر القذافي، حيال الجريمة التي ارتكبها الصهاينة، وأدت الى استشهاد الطفل محمد الدُّرة.
وأشار صالح، إلى أن جمال الدرة قال: “شاهدت دموع الزعيم القذافي عندما زارني ووقف إلى جواري، فوجدت نفسي أحضن الزعيم قبولاً لعزاء الأحرار الشرفاء”.
ولفت صالح، أن وقائع المهرجان شهدت أن أهل الوفاء للزعيم العربي والمناضل الإفريقي، معمر القذافي يتزايدون يومًا بعد يوم، بعد أن تلاشت الأكاذيب، وصمتت قنوات العُهر الإعلامي وامتنع شيوخ الفتنة عن الكلام المُباح بعد أن ظهر عليهم نور الصباح، على حد تعبيره.
ووجه صالح، التحية لأهل فلسطين الاوفياء، ولجمال الدرة، مترحمًا على روح الشهيد محمد جمال الدرة، قائلاً: “اللعنة على الخونة والجبناء من المحيط الأطلسي الى الخليج الفارسي”.
وكان القائد الشهيد، معمر القذافي، توجه لزيارة الفلسطيني جمال الدرة، والد الشهيد محمد الدرة، في مستشفى بالأردن عام 2000م، وذلك بعد الأحداث المؤسفة التي وثقتها عدسات الكاميرات من جانب قوات الاحتلال الصهيوني الغاشمة، حيث وجه القائد الشهيد كل الرعاية والدعم لأسرة الشهيد محمد الدرة، كما قام بزيارة موسعة لجرحى الانتفاضة الفلسطينية، مؤكدًا على دعمه غير المحدود للقضية الفلسطينية.

وكانت المحافل الدولية خير شاهد على إصرار القائد الشهيد، معمر القذافي، على إدراج القضية الفلسطينية ضمن الأولويات، مؤكدًا في كل هذه المحافل العربية والدولية على تسمية العدو بالكيان الصهيوني، رافضًا أي بيان عربي يخرج عن هذا المسمى.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق