محلي

موضحة أن العملية لاتزال مُستمرة.. موغيريني: مصير عملية صوفيا سيحدد نهاية الشهر الجاري

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

أوج – بروكسيل
أعلنت المُتحدثة باسم الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، أن مصير عملية صوفيا البحرية، التي أطلقُت عام 2015م، سيُحدد من قبل الدول الأعضاء نهاية شهر الفاتح/سبتمبر الجاري.
وأوضحت مايا كوسيانيتش، في تصريحات لها، نشرتها وكالة “آكي” الإيطالية، طالعتها “أوج”، أن المُناقشات بدأت بشأن إمكانية استمرار العملية وأدواتها وتفويضها، بين ممثلي الدول الأعضاء، دون إعطاء أي تفاصيل عن مسيرة هذه النقاشات.
وألمحت إلى أن العملية لا تزال مستمرة على الرغم من إيقاف إمكانياتها البحرية قبل أشهر بسبب عدم قدرة الدول الأعضاء على تلبية طلب إيطاليا بتعديل نظامها التشغيلي.
يُذكر أن العملية صوفيا أطُلقت عام 2015م، بدعم من موغيريني، وكُلفت بمهمة تفكيك شبكات تهريب المهاجرين في البحر الأبيض المتوسط وتعقب المهربين بالإضافة إلى إنقاذ المهاجرين.
وقد أُوكل للبعثة فيما بعد مهمة تدريب عناصر خفر السواحل الليبية لتمكينهم من ضبط الحدود البحرية لبلادهم، وكذلك مراقبة تنفيذ قرار الأمم المتحدة القاضي بحظر توريد السلاح لليبيا.
كما أن الدول الأعضاء لم تستطع الاتفاق على تعديل النظام التشغيلي لصوفيا، كما تريد إيطاليا، التي تستضيف مقر العملية وتتولى قيادتها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق