محلي

#محلل_استراتيجي_بريطاني ، «الناتو» حوّل ليبيا إلى دولة فاشلة



على الرغم من جميع النوايا والمقاصد، توقفت الأنشطة الطبيعية في ليبيا كدولة منذ تدخل حلف الناتو للإطاحة بنظام العقيد معمر القذافي في العام 2011.
وفي هذا الشأن يقول المحلل الاستراتيجي البريطاني آدم غاري، في مقالته بصحيفة “البيان” الإماراتية، اليوم السبت، إنه منذ ذلك الحين، فشلت ليبيا في تشكيل حكومة قادرة على توحيد الشعب، ولكن بدلاً من ذلك أصبحت مسرحًا للصراعات السياسية على السلطة، وبؤرة للمنظمات الإرهابية المتعددة، وتجار الرقيق والعصابات المحلية والأجنبية، وكل هؤلاء تصارعوا للسيطرة على الموارد الطبيعية الغنية للبلاد.
وأوضح غاري، أنه في الوقت الحالي فإن المنطقة الأوسع المحيطة بطرابلس هي موقع لمعارك عسكرية بين الأطراف المتصارعة، وتتكدس فيها الجماعات المتطرفة المسلحة بكثافة، وذلك منذ هجوم حلف الناتو على ليبيا عام 2011، وربما لهذا توجه قائد الكرامة خليفة حفتر بقواته نحو طرابلس بالتحديد.
وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في المدينة أثناء القتال، في مهمة تهدف لحشد الدعم لمؤتمر المصالحة الوطنية بين قوات بقيادة حفتر وحكومة الوفاق بقيادة السراج، لكنه لم يتمكن من التوصل إلى وقف لإطلاق النار.
ولفت إلى أنه “قبل أن يشن الناتو حربه على ليبيا في عام 2011، كان الوضع مختلفًا تمامًا، كانت البلاد موحدة سياسياً، وكانت في سلام مع جيرانها، وكان لها علاقات جيدة مع دول جنوب الصحراء الكبرى الإفريقية، ومع معظم الدول الآسيوية ومع القوى الأوروبية الكبرى، وبعد عام 2003، بدأت ليبيا والولايات المتحدة التقارب الذي طال انتظاره والذي شهد عدوين معلنين يتعاونان ضد تهديدات إرهابية مشتركة، لكن في عام 2011، قرر الناتو المتحمس أكثر من اللازم تغيير كل هذا من خلال التدخل عسكريًا في بلد كان من الممكن لولا ذلك مكافحة أي استفزازات من خلال آليات داخلية قانونية، ونظرًا لأن ليبيا لم تكن تهدد أي قوى أجنبية في عام 2011، فلم يكن لحلف الناتو أي نشاط في المشاركة في الشؤون الداخلية للبلاد”.
ونبّه غاري، إلى أن “ضيق أفق الزعماء الأمريكيين والبريطانيين والفرنسيين في ذلك الوقت أدى إلى تدخل عسكري اعترف حتى الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما لاحقًا بأنه كان أكبر خطأ في رئاسته”.
وتابع: “كان هذا الخطأ قد أسفر عن نتائج مماثلة لتدخلات الناتو في العديد من البلدان الأخرى، مثل العراق الذي لا يزال يعتبر من أكثر الأماكن خطورة في العالم، وشعبه أكثر تفككًا وفقرًا من الناحية المادية عما كان عليه قبل الحرب، التي قادتها الولايات المتحدة ضده في عام 2003”.
وأوضح أنه “بالمثل، تواجه جمهوريات يوغوسلافيا السابقة صعوبات منذ التسعينيات، وتبقى أوكرانيا وسوريا منقسمتين على أنفسهما بشدة وتعانيان من الفقر المدقع، وأخطر بكثير مما كانتا عليه قبل أن تقرر الدول الغربية الكبرى التدخل في شؤونهما الداخلية”.
وشدد المحلل الاستراتيجي البريطاني آدم غاري، على أنه “يمكن للمرء أن يقول بموضوعية إنه في كل مرة تستخدم فيها القوى الغربية الكبرى قوتها العسكرية أو قوى التدخل السياسي لتغيير الظروف الداخلية لبلد أجنبي، فإن الأمور تصبح أسوأ بشكل كبير، ولا تزال ليبيا أحد الأمثلة الرئيسية لأمة دمرها تدخل حلف الناتو”، على حد قوله.
وأضاف: “والآن، فإن الفوضى الحالية في ليبيا، تظهر إلى أي مدى أصبحت الانقسامات الليبية التي تستعصي على الفهم، والتي تأتي في أعقاب حرب الناتو غير الضرورية على الإطلاق”، على حد تعبيره.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق