محلي

بعد تهديدات قيادي بمصراتة لـ”بلدي سرت”.. المعداني يستنكر قصف معسكر لمليشيات مصراتة


وجه عميد بلدية سرت، مختار المعداني، كلمة إلى أبناء مدينة سرت، وإلى كل الخيرين من أبناء ليبيا، مترحمًا على من قضوا من البنيان المرصوص، مشيرًا إلى أنهم رووا هذا التراب الغالي بدمائهم الزكية، لافتًا إلى أنه سيوضح للرأي العام ما حدث في اليومين الماضيين في سرت، وما طالب به الرأي العام المجلس البلدي من ضرورة أن يخرج عن صمته ويتكلم.
وقال المعداني، في كلمة مرئية بخصوص الوضع الراهن في المدينة، تابعتها “أوج”: “بالإشارة إلى البيان الصادر عن المجلس الاجتماعي لمدينة سرت، والمجلس البلدي بتاريخ 29 الطير/أبريل الماضي، والذي صادف ذكرى معركة القرضابية الشهيرة، تحدثنا فيها عن موقفنا الواضح والجلي عن النأي بمدينتنا عن أي تجاذبات سياسية، وأيضًا عن أي عمليات عسكرية قد تحدث، لكن وبعد مرور ما يقرب من 6 أشهر على هذه العمليات، تعرضت مدينتنا الغالية اليومين الماضيين لقصف عنيف طال بعض المواقع المدنية منها مصنع الأعلاف، ومشروع القرضابية لتربية الدواجن والأبقار، وما يعرف بكامبو النهر”.
وأضاف: “نحن كمجلس بلدي وكمجلس اجتماعي وحتى كمواطنين من أبناء سرت، قبل أن نكون مسئولين في سرت، نستنكر ونستهجن وندين، هذه الضربات التي تعرضت لها المواقع المدنية، وكل عاقل من أبناء هذه المدينة لو أنه في موقفنا فسيستنكر هذه الضربات”.
وتابع: “فيما يتعلق بما تم تداوله من خلال بعض المدونين وتهديداتهم للمجلس البلدي، وضرورة الخروج عن صمته وإصدار بيان أو الرحيل عن أروقة المجلس البلدي، أو بمعني أصح كما تحدث (يرفع ملفاته من المجلس البلدي)، نقول له هنا وبكل قوة، إن القرار في المجلس البلدي، قرار مستقل، فنحن مدينة قرارها مستقل ونعرف ما نعمل وما سنعمل”.
وواصل: “فيما يتعلق بهذا التهديد والوعيد من أحد المدونين، نقول له إن المجلس البلدي الذي أتى منتخبًا من عامة أبناء سرت، أنت لست وصيًا عليه، وأنت لست ووصيًا على سرت، ولو أن البيان الذي تطالب به أنت وغيرك يحمي المدينة من الصواريخ لأصدرنا ألف بيان بدلاً من البيان، لكننا كنا ننأى بمدينتنا عن أي صراعات مسلحة”.
واستكمل: “نحن أبناء البنيان المرصوص نفتخر بهم، ونعتز بهم، ونتواصل معهم من أبناء المحاور، ونتحدث معهم، وهم أبطال كثر، وعلى رأسهم البطل بشير القماني، وعبد الواحد الزرع، وغيرهم من الأبطال، الذين يحمون مدينة سرت خوفًا من داعش”.
وأردف: “إن مدينة سرت وملحمة البنيان المرصوص، امتداد لملحمة القرضابية، لكن أن تأتي أنت وغيرك وتقوم بتهديد المجلس البلدي سرت، فهذا ما لا يرضاه أي عاقل، فهل يرضى المجلس البلدي مصراتة، أو مجلس الحكماء والمجلس الاجتماعي مصراتة، أن يقوم أحد أبناء سرت بالتهديد بأن يصدر المجلس البلدي مصراتة بيان أو يرحل”.
واستدرك: “رسالتي إلى وزير الداخلية بحكومة الوفاق، بضرورة فتح تحقيق للتهديدات التي تعرض لها المجلس البلدي سرت، ونقول لهم إن مدينة سرت آمنة مستقرة، ومطمئنة بفضل أبناء البنيان المرصوص، وبفضل أبناء سرت، والمرحلة التي مرت بها سرت من اغتيال الشيخ خالد بن رجب إلى يومنا هذا، تمر بمراحل متعددة، وعندما تحدث الإخوة في الشرق عن معركة القرضابية الكبرى، وأن الجيش سيأتي لتحرير سرت من داعش، كنا أول من التحق بهم، ولكن عندما تأخروا وبدأت ملحمة البنيان المرصوص كنا أول من التحق بالبنيان المرصوص، وقدم كل الإمكانيات المادية والمعنوية”.
وقال المعداني: “عندما كنا نخرج في الإعلام في 2015م وأقولها للمطبلين من أبناء سرت والمدونين والمزايدين، بعد سيطرة داعش على المدينة، كانت الكلمة مقابلها رصاصة، وأقول لهم إن مدينة سرت فيما يتعلق بالضربات الجوية التي تعرضت لها فنحن ضد خروج أي جسم عسكري لمحاربة أي مدينة أخرى، وأيضًا ضد أي شخص يأتي إلينا فسرت بها مؤسسة عسكرية، بها أكثر من 3000 عسكري، ونطالب اللواء محمد الحداد، بضرورة تفعيل المؤسسة العسكرية، فسرت بها كل الرتب وكل الجنود وكل الأبطال، ونحن كنا نواة الجيش الليبي في يوم من الأيام ولا زلنا”.
وأضاف: “لكن أن تأتي بعض الأًصوات لتقول إما أن تصدر بيان أو تكون خارج المشهد، أو تهدد فهذا عيب ومعيب، ونأمل من الأخوة في مصراتة التدخل فورًا ومعالجة هذا الأمر، أما المزايدة على مختار المعداني، أو أعضاء المجلس البلدي شخصيًا، فنحن نعرف ماذا قدم كل واحد، فلماذا لم تتحدثوا عن اختطاف عميد بلدية سرت بعد الانتخاب مباشرة؟، ولماذا لم تتحدثوا عن مأساة 3000 أسرة لها ثلاث سنوات في الشارع؟، لماذا لم تتحدثوا عن أكثر من 500 حالة أورام؟”.
واختتم: “نحن عندما نأتي إلى طرابلس لمقابلة المجلس الرئاسي وأعضائه، نجلس في طرابلس بالأيام والليالي لنقابلهم من أجل سرت، لكن للأسف الشديد كل قرارات المجلس الرئاسي ليست لها علاقة بسرت، فعندما بدأت الحرب في طرابلس بدأوا في ضخ الأموال، ونازحين سرت لهم 3 سنوات يفترشون الطرقات، والسيولة تأتي من العيد للعيد في سرت، كما أن سرت محاصرة في موضوع المياه، ولدينا مهجرين ونازحين منذ عام 2011م، وسرت تم اجتياحها في 2011م وفي 2016م، وليست لدينا القدرة على النزوح مرة ثالثة”.
وكان عضو المجلس الوطني للمصالحة وآمر السرية 40 مشاة مصراتة عبد الحميد سليمان عيسى خضر، توعد أمس السبت، المجلس البلدي سرت، بالإجبار على الخروج من المدينة وجمع ملفاتهم، وذلك حال عدم إدانتهم لقصف قوات الكرامة لقوات البنيان المرصوص، معلنًا عن مهلة حتى نهاية اليوم.
وقال خضر، في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي، طالعتها “أوج”: طالمجلس البلدي سرت عندكم لنهاية اليوم، يا إما تطلعوا بيان استنكار لقصف طيران المتمرد لقوات البنيان المرصوص، يا إما تلموا ملفاتكم وتورونا جمال خطواتكم”.
وكانت قوة حماية وتأمين سرت، أعلنت فجر اليوم السبت، مقتل ضابطين تابعين لها، وإصابة 3 آخرين، إثر قصف جوي لقوات الكرامة استهدف البوابة السابعة عشر شرق المدينة.
وقال الناطق باسم القوة، طه حديد، في تدوينة عبر صفحة القوة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، رصدتها “أوج”، إن “طيران أجنبي داعم لمجرم الحرب حفتر” استهدف البوابة الـ17 الواقعة بمنطقة جارف بمدينة سرت، ما أسفر عن مقتل وإصابات عددا من الأفراد المكلفين بتأمينها.
ونعت الغرفة قتلى معسكرها التابع للبنيان المرصوص بالمدينة، وهم فيصل بن عثمان، وخالد المصراتي.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”حرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق