الصحة

#النجار ، نتوقع زيادة التعرض لمرض الليشمانيا في حال عدم توفر الأدوية المطلوبة.


ناشد مدير عام المركز الوطني لمكافحة الأمرض أ.د بدر الدين بشير النجار, الجهات المسؤولة بالدولة الليبية ضرورة توفير الأدوية الخاصة بعلاج مرض الليشمانيا الجلدية.

وتوقع النجار زيادة تعرض المواطنين لليشمانيا الجلدية في حال عدم توفر أدوية علاج المرض, واستمرار توقف برنامج مكافحته.

وأوضح النجار أن علاج الليشمانيا معقد, حيث أن المرض يحتاج إلى أصناف معينة لا تصنعها سوى بعض الشركات الأوروبية التي أوقفت تعاملها مع ليبيا لأسباب تتعلق بالديون المتراكمة على الدولة, مشيرا إلى أن المركز الوطني هو الجهة الوحيدة المخولة باستعمال أدوية علاج الليشمانيا لخطورتها وحتى لا تسبب مقاومة طبية في حال لم يتم استخدامها بشكل جيد.

وعزا د.بدر الدين النجار زيادة عدد الحالات المصابة بالمرض العام الماضي إلى توقف البرنامج الوطني لمكافحة الليشمانيا في ليبيا, نتيجة تدهور الوضع الأمني والاقتصادي في البلاد, حيث أشار د. النجار إلى أن عدد الحالات العام الماضي قد بلغ 8000 حالة طبية مضاعفة.

وتابع النجار أن المركز الوطني يتعامل حاليا مع مختلف البلديات في ليبيا كجهة فنية فقط تقدم الاستشارات الطبية والاستيراتيجية في كيفية التعامل مع نواقل المرض ومكافحتها.

جائت تصريحات د.بدر الدين النجار بمناسبة قرب موسم الإصابة بمرض الليشمانيا .

#مكتب_الإعلام_والتوثيق
#بالمركز_الوطني_لمكافحة_الأمراض.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق