محلي

مؤكدًا الدفاع عن مدنية الدولة.. السراج يدعو الولايات المتحدة لوقف التدخلات الخارجية في الأزمة الليبية

استقبل رئيس المجلس الرئاسي المُنصب من المجتمع الدولي، فائز السراج، اليوم الخميس، بمقر البعثة الليبية لدى الأمم المتحدة بمدينة نيويورك، نائب مساعد الرئيس وكبير مديري الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالبيت الأبيض، فيكتوريا كوتس.
وذكرت حكومة الوفاق، في بيان لها، طالعته “أوج”، أن اللقاء الذي كان بحضور وزير الخارجية بحكومة الوفاق، محمد الطاهر سيالة، وسفيرة ليبيا في واشنطن، وفاء بوقعقيص، تناول مُستجدات الأوضاع في ليبيا.
وتابعت أن “كوتس”، أكدت أن الولايات المتحدة يهمها استقرار ليبيا ووحدة أراضيها، وأن الليبيين قادرون على تقرير مصيرهم بأنفسهم، مؤكدة أن الإدارة الأمريكية بصدد تعزيز مساهمتها من أجل الوصول إلى حل سياسي في ليبيا.
وحسب البيان، أكدت “كوتس”، أن اجتماعها اليوم كان بنائًا، متمنية العمل من أجل مستقبل مشرق يستحقه كل الليبيين، كما أشادت بدور حكومة الوفاق في مكافحة الإرهاب، وشراكتها الناجحة مع الولايات المتحدة الأمريكية في هذا المجال.
وواصلت حكومة الوفاق في بيانها، أن السراج عبر عن تقديره للموقف الأمريكي الساعي لدعم استقرار ليبيا، مؤكدًا على الاستمرار في الدفاع عن العاصمة طرابلس، ومدنية الدولة والتصميم على دحر العدوان.
وأردفت أن السراج شرح تداعيات العدوان، وما سببه من مآسي، وما صاحبه من انتهاكات من طرف القوات المُعتدية، داعيًا الولايات المتحدة للعمل على وقف التدخلات الخارجية السلبية في الأزمة الليبية.
واختتمت أن اللقاء تطرق إلى أفق التعاون بين البلدين في مجال الطاقة والنفط، وآليات تفعيل الاتفاقيات المشتركة، ودعم اللقاءات الثنائية وبين الخبراء والفنيين في هذا الإطار.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق