محلي

بالصور.. قصة ليبي سكن الغابة في البرازيل لمدة 4 أعوام


أوج – طرابلس
تداول رواد مواقع التواصل صورة لشخص يقول إنه ليبي ويعيش في غابة بولاية ميناوس البرازيلية منذ العام 2015م، بعدما سرق وفقد كل المستندات التي تثبت هويته، حتى انقطعت به السبل ولم يجد إلا الغابة ملاذا.
فيما نقلت قناة “أمازونس” البرازيلية، قصة الرجل الذي سكن الغابة 4 أعوام، موضحة أن السفارة الليبية في البرازيل تلقت إشارة من قبل الشرطة الفيدرالية فرع ميناوس بالأمازون، تفيد بأن “ح ن ح م” لا يحمل أي مستندات هوية يدّعي أنه ليبي، يعيش في الغابة منذ سنوات، ليصدر القائم بأعمال السفارة الليبية، الدكتور أسامة صوان، تعليماته لرئيس القسم القنصلي بضرورة التواصل مع السلطات وإخراج الشخص المذكور إلى العاصمة برازيليا.
وتواصلت السفارة مع الشرطة الفيدرالية، وتم الاتفاق على إرسال مبلغ مالي للشخص المذكور وإصدار تذكرة سفر له، ورافقته الشرطة إلى الطائرة، وكان في استقباله أعضاء السفارة الليبية وعدد من الصحفيين البرازيليين، وبدأت السفارة في إجراءات تسفيره إلى ليبيا.
وأكد المواطن أنه دخل البرازيل عام 2012م، لكنه تعرض للسرقة وفقد كل مستنداته، وانقطعت به كل السبل، وظل في غابة بولاية ميناوس منذ 2015م، موضحا أنه حاول الاتصال بالسفارة الليبية مرارا عن طريق فاعلي خير، لكن كانت الردود بأنهم لا يعرفون ليبيين هناك، مضيفا أنه يشتاق للعودة إلى وطنه وأهله الذين فارقهم منذ عام 1995م، ويعتقدون أنه متوفٍ. 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يقفون‏‏، و‏‏نص‏، و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ و‏طبيعة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يجلسون‏‏ و‏نص‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏ليل‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏‏أشخاص يقفون‏، و‏نص‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏‏لحية‏ و‏نص‏‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏‏لحية‏، و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏ و‏نص‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏أشخاص يقفون‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏جلوس‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يجلسون‏‏ و‏نص‏‏‏
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق