محلي

عمليات اجدابيا تعلن سقوط 15 عنصر من قوات الكرامة في معارك اليوم والأمس

لا يتوفر وصف للصورة.

نشرت غرفة عمليات اجدابيا التابعة لقوات الكرامة، قائمة بأسماء من سقطوا من رجالها بالأمس واليوم، في المعارك الدائرة على تخوم العاصمة طرابلس، مؤكدة أنهم فقدوا 15 بطلاً في معركة العز والشرف والدفاع عن الدين والوطن في العاصمة طرابلس، على حد تعبيرها.
وقالت الغرفة، في بيانٍ لمكتبها الإعلامي، طالعته “أوج”، أن القائمة ضمت كلاً من: “الشهيد بإذن الله، نقيب وليد بونجيم المقرحي، من الكتيبة 188، والشهيد بإذن الله، عبدالباسط الربيعي، من كتيبة طارق بن زياد سرت، والشهيد بإذن الله، عبدو الفرجاني، من اللواء التاسع ترهونة، والشهيد بإذن الله، محمد العباني القربولي، من اللواء 12 الشاطئ، والشهيد بإذن الله، رضوان المزوغي، من اللواء التاسع ترهونة، والشهيد بإذن الله، محمد المرغني، من اللواء التاسع ترهونة”.
وتضمن القائمة: “الشهيد بإذن الله، محمد الطرشاني، من اللواء التاسع ترهونة، والشهيد بإذن الله، محمد الدائمي، من اللواء التاسع ترهونة، والشهيد بإذن الله، حمزة يونس قليوان، من اللواء 106 الأبيار، والشهيد بإذن الله، إبراهيم الزواوي، من الكتيبة 128مشاة أجدابيا، والشهيد بإذن الله، محمد التاورغي، من الكتيبة 128مشاة بنغازي، والشهيد بإذن الله، سالم المخبش، من اللواء التاسع ترهونة، والشهيد بإذن الله، عصام المخبش، من اللواء التاسع ترهونة، والشهيد بإذن الله، إكرام البهلول اقريفه الورفلي، من بني وليد، وعلي محمد قايد، من اللواء 12 الشاطئ”.
واختتمت: “هذه ملحمة اختلطت فيها دماء أبنائنا من الشرق والغرب والجنوب، تأكيدًا على وحدة ترابنا، وتأكيدًا على أن حربنا حرب تحرير وطن وليست غزو كما تدعي أبواق وصفحات حكومة الوفاق، رحمهم الله جميع أبناء ليبيا”.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ “تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية قد دعا، كافة الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق