محلي

متهمًا غوتيريش بالانحياز لـ”الوفاق”.. صحفي أمريكي: تقريره زعم أن تصويت البرلمان باعتبار “الإخوان” إرهابية افتقر للنصاب القانوني


أوج – القاهرة
قال الصحفي المتخصص في الشأن الليبي، جيمس ويلر، اليوم الجمعة، إن التقرير السنوي للأمين العام أنطونيو غوتيريش الذي صدر يوم أمس بشأن عمل بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، تضمن انحيازًا واضحًا لطرف دون طرف في الأزمة الليبية.
وأشار ويلر، في سلسة تغريدات له على موقع الواصل الاجتماعي “تويتر”، إلى أن التحيز المستمر للأمم المتحدة لصالح جماعة الإخوان المسلمين وحكومة الوفاق المدعومة دوليًا في التقرير الجديد، تجلى في ذكر التقرير جماعة الإخوان المسلمين في الفقرة “6”، قائلًا إن تصويت البرلمان الليبي في طبرق باعتبار الجماعة إرهابية، يفتقر إلى النصاب القانوني ويعتبر شكلًا من الاستقطاب الدائر حاليًا في ليبيا.
وأوضح ويلر، أن تقرير غوتيريش يزعم أن نواب طرابلس الذين أعادت حكومة الوفاق تجميعهم، ومنهم من لم يحلف اليمين، هم أكثر من النواب الذين صوتوا في طبرق لصالح الحرب، مؤكدًا أن الفقرة “9” من تقرير الأمم المتحدة ورد فيها أن مجلس الدولة الاستشاري أعاد يوم 4 الطير/أبريل، بعد اندلاع الحرب، انتخاب خالد مشري كرئيس له، مشيرًا إلى دعم المجلس للحرب التي تخوضها حكومة الوفاق.
وبين ويلر، أن الأمم المتحدة حذفت أن المشري ينتمي إلى الإخوان المسلمين ويترأس مجلسًا أنشأته المنظمة الدولية ذاتها، قائلاً: “إن التقرير يشير في الفقرة الثالثة إلى أن القتال في طرابلس وحولها هذا العام أدى إلى تدمير البنية التحتية المدنية الحرجة”.
وكشف ويلر، أن الحرب الدائرة حاليًا لم تُحدث ضررًا كبيرًا يقترب ولو قليلًا من الدمار الذي أحدثته ميليشيات فجر ليبيا عام 2014م، وخصوصًا تدميرها لمطار طرابلس، مؤكدًا أنها الآن تقاتل لصالح حكومة الوفاق، قائلاً: “إن التقرير لا يشير إلى وزير الداخلية في حكومة الوفاق المدعومة من الأمم المتحدة، فتحي باشاغا، أحد قادة ميليشيات الإخوان المسلمين الذي برز في هجوم الميليشيا 2014م، الذي دمر مطار طرابلس الدولي، حيث كان هذا أسوأ تدمير للبنية التحتية المدنية في ليبيا على الإطلاق”.
وبين ويلر، أن التقرير يُبدى تخوفًا من التهديد من قبل فلول تنظيم داعش الإرهابي، من أجل إثارة القلق ومحاولة حشد الدعم لحكومة طرابلس، مشيرًا إلى أنها حكومة غير مُنتخبة أنشأتها الأمم المتحدة، قائلاً: “فشل التقرير في تناول موضوع تنظيم القاعدة والإخوان المسلمين في المجلس الرئاسي”.
وبخصوص مطار معيتيقة، اعتبر ويلر أن وصف وسائل الإعلام العالمية لمطار معتيقة بأنه المطار الوحيد في طرابلس، ويتعرض لهجمات الجيش الوطني، مثير للسخرية، نظرًا لأن المطار هو قاعدة عسكرية لميليشيات حكومة الوفاق، ومعظم الهجمات ضده تاتي فعلًا من قبل ميليشيات أخرى تابعة للوفاق نفسها، على حد قوله.
وكان تقرير للأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيرش، قدمه لمجلس الأمن، بشأن التطورات السياسية والأمنية والاقتصادية في ليبيا، رصد لمحة عامة عن حالة حقوق الإنسان، والأوضاع الإنسانية، مؤكدًا أن الاشتباكات أدت لحالة تشرذم سياسي، أدى بدوره إلى انشقاق في صفوف أعضاء مجلس النواب ما بين عقد الجلسات في طبرق مقر المجلس، وطرابلس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق