محلي

بلدي مرزق: ناشدنا السلطات المحلية والدولية بالتدخل لتحقيق الاستقرار لكن دون جدوى


لا يتوفر وصف للصورة.

أوج – مرزق
وصف عضو المجلس البلدي مرزق، محمد عمر، الوضع الإنساني في مدينة مرزق بـ”الكارثي”، مؤكدا أنهم خاطبوا السلطات المحلية والدولية للتدخل وتحقيق الاستقرار في المدينة لكن دون جدوى.
واعتبر عمر في تصريح لوكالة نوفا، اليوم الإثنين، طالعتها “أوج”، أن الأزمة في المدينة حرب أهلية بين مجتمع الأهالي ومجتمع التبو. مشيرا إلى أن القوى العسكرية التي قدمت إلى مرزق من خارجها زادت الأوضاع سوءا في المدينة.
وحول دور حكماء المدينة وأعيانها في وقف الاقتتال، فأشار عمر إلى أن المفاوضات بين الحكماء وقادة القبائل في المدينة لا تزال ضعيفة ولم توقف حمام الدم حتى الآن.
وكان المجلس الرئاسي المنصب من المجتمع الدولي، بارك لما يسمى بـ”قوة حماية الجنوب” على الانتصارات التي حققتها في مدينة مرزق وتحريرها من قبضة قوات الكرامة.
وترحم المجلس، في بيان عنونه بـ”تحرير مرزق”، أمس الأحد، طالعته “أوج”، على أرواح من قضوا نحبهم، داعيا الله أن يتقبلهم من الشهداء، ومتمنيا الشفاء العاجل لجرحى قوة حماية الجنوب التابعة لمنطقة سبها العسكرية بقيادة اللواء علي كنة، مشددا على أنه مستمر في فرض هيبة “الدولة” واسترجاع باقي مدن الجنوب.
وتشهد مدينة مرزق، التي تسيطر عليها المعارضة التشادية، صراعات دموية منذ أسابيع، أدت إلى سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى، جراء القصف الجوي الذي يشنه سلاح الجو التابع لقوات الكرامة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق