محلي

الرئاسي يحمل البعثة الأممية مسؤولية حماية المدنيين ويدين استهداف قوات الكرامة للمطارات


ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏

أوج – طرابلس
أدان المجلس الرئاسي المنصب من المجتمع الدولي، استهداف المطارات المدنية بالمنطقة الغربية، متهما من وصفها بـ”مليشيات حفتر” بذلك، مشيراً إلى أن ذلك يسبب أضرار في البنية التحتية للمطارات وترويع الآمنين وتعليق الرحلات الجوية القادمة والمغادرة مايخلفه من تأخير للمسافرين والمرضى والجرحى والحجاج.
وحمل المجلس في بيان له اليوم الجمعة، طالعته “أوج”، البعثة الأممية لدى ليبيا، المسؤولية كاملة في ضمان سلامة المدنيين، معتبراً أن أي اعتداء مباشر أو غير مباشر على المدنيين وممتلكاتهم والمرافق العامة انتهاكا صارخا للقانون الدولي والقانون الإنساني العام وحقوق الإنسان الدولي ويتوجب الملاحقة والعقاب.
وأبدى استغرابه من صمت المجتمع الدولي والبعثة الأممية، خاصة وهي على اطلاع وعلم بالانتهاكات التي تقوم بها مليشيات حفتر، أمام مرأى ومسمع العالم، وفق تعبيره، مؤكدا أنها تخالف بذلك كل القوانين والمواثيق والأعراف الدولية ومنتهكة لأبسط حقوق الإنسان.
وأكد البيان، أن الرئاسي والشعب الليبي، لم يلمسا مايفترض أن تقوم به الأمم المتحدة ومجلس الأمن، لحماية المدنيين وممتلكاتهم ومقدرات الشعب الليبي التي تنتهك وتدمر من قبل هذه “المليشيات”، المدعومة من بعض الدول، مطالبا البعثة بضرورة الإيفاء بالتزاماتها وتسمية الأمور بتسمياتها بدلا من موقف الحياد السلبي والمجاملة السياسية، خاصة بعد ما وصفها بـ”اعتراف المعتدي بانتهاكاته”.
وأضاف البيان، أن المعتدي تجاهل كافة القوانين والأعراف الدولية وظل يواصل اعتداءاته ويوسعها، مبيناً أنه تأكد أن بيانات المجتمع الدولي مجرد حبر على ورق أو هي مجرد تطيب لخواطر المتضررين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق