محلي

السفير الأمريكي لليبيين: نعلم أنكم تتوقون بشدة للسلام ولتأمين مستقبل أفضل لكم ولأطفالكم والولايات المتحدة تشترك معمك في هذا الهدف


ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏نظارة‏ و‏نص‏‏‏‏

أوج – تونس
نشر الموقع الرسمي للسفارة الأمريكية، لدى ليبيا، رسالة من من السفير الأمريكي الجديد، ريتشارد نورلاند، بدأها باللغة العربية قائلا: “السلام عليكم، صباح الخير، تحية طيبة ليكم، وإن شاء الله تكونوا بخير، فرحان بوجودي معكم، إنني ولدت في الرباط في المغرب، وفرحان برجوعي لشمال أفريقيا”.
وأضاف نورلاند، في رسالته، اليوم الجمعة، التي تابعتها “أوج”: “كنت أتمنى إني أكون في ليبيا، لكن للأسف الوضح لا يسمح، حاليا هنشتغل من تونس، لكن شدة وتزول إن شاء الله، وسحابة صيف، وإن شاء الله نفتح سفاراتنا قريبا في طرابلس معكم”.
وتوجه إلى من أسماهم “أصدقائنا في ليبيا”، قائلا: “نعلم أنكم تتوقون بشدة للسلام، ولتأمين مستقبل أفضل لكم ولأطفالكم، والولايات المتحدة تشترك معمك في هذا الهدف، خلال العامين الماضيين تقريبا، عملت مجموعة متتالية من الدبلوماسيين الأمريكيين ذوي الخبرة كقادة مؤقتين لسفارتنا”.
وأضاف: “لأول مرة منذ عامين، لدينا الآن سفير أمريكي، معين من الرئيس ومصادق عليه من مجلس الشيوخ الأمريكي، ومهمتي هي العمل مع جميع الأطراف في ليبيا؛ الغرب والشرق والجنوب، التي تسعي لتشكيل دولة لبيبة موحدة، يمكنها أن تصمد لوحدها كقوة قادرة على ضمان الاستقرار، وتحقيق الرخاء في جميع أنحاء البلاد”.
وتابع: ستشارك الولايات المتحدة بنشاط، في الجهود التي تقودها الأمم المتحدة، لإيجاد حل سياسي للأزمة الليبية، من خلال التفاوض والحل الوسط، ولكي نساهم في هذه العملية بفاعلية، سنحتاج إلى أن نسمع مشاغلكم، ومنذ وصولي إلى تونس في 14 هانيبال/ أغسطس، تحدثت مع قادة رئيسيين من جميع الجهات، ولكني أريد أيضا توسيع اتصالاتي بين السكان، خاصة الشباب الفاعل في ليبيا، أتطلع إلى أن ألمس شخصيا ما اشتهر به الشعب الليبي من طيبة لا مثيل لها، وأن أرى بنفسي المواقع التاريخية المدهشة التي تشتهر بها دولتكم في جميع أنحاء العالم”.
واختتم: “أعلم أن مهمتكم ليست سهلة، لكن الولايات المتحدة تقف إلى جانبكم، في بحثكم عن السلام والازدهار لجميع الليبيين، شكرا هلبة، وبارك الله فيكم، تحياتي”.
وكان ريتشارد نولارند، جدد أمس الخميس، تأكيده على موقف دعم بلاده الداعم للجهود التي تقودها الأمم المتحدة، للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار وحل سياسي تفاوضي يعزز الرخاء والأمن والاستقرار لجميع الليبيين.
وقدم نورلاند نسخة من أوراق اعتماده إلى وزير الخارجية بحكومة الوفاق المدعومة دوليا، محمد طاهر سيالة بمقر السفارة في تونس.
وأكد نورلاند، بحسب بيان للسفارة الأمريكية لدى ليبيا، نشرته على صفحاتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، طالعته وترجمته “أوج”، التزامه بتكثيف التواصل الدبلوماسي مع جميع الأطراف بهدف إنهاء النزاع في البلاد خلال الفترة المقبلة.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق .
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق