محلي

داعيًا أطراف النزاع إلى الحوار.. الجهاني: استمرار الحرب في طرابلس قد ينقلها إلى مناطق أخرى بمشاركة دول إقليمية


ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏نص‏‏‏

أوج – بنغازي
قال عضو مجلس النواب عن مدينة بنغازي، عصام الجهاني، إن لغة السلاح والعنف لن تحسم معركة طرابلس لأي طرف، ولن تُنهي الأزمة في ليبيا.
وأضاف الجهاني في تصريحات لموقع “أصوات مغاربية” تابعتها “أوج”، أن الحرب بين الليبيين مرفوضة تمامًا، وأن استمرار الحرب في طرابلس قد ينقلها إلى مناطق ومدن أخرى بمشاركة أكبر من دول إقليمية.
وتابع أن التدخلات الإقليمية السلبية، ساهمت في تعميق الأزمة الليبية من أجل مصالح دول معينة بتعاون مع أطراف محلية مستفيدة من استمرار الصراع الليبي، موضحًا أن الأطراف المتنازعة يجب أن تجلس مُجددًا وتقتنع بضرورة العودة لطاولة المفاوضات والحوار السياسي وتقديم تنازلات لأجل المصلحة الوطنية في ليبيا.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق