محلي

مُطالبًا بتوفير الأمن والأمان للموطنين.. المبعوث الأمريكي السابق إلى ليبيا يستعرض ثلاث نتائج مُحتملة للحرب في ليبيا

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏بدلة‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

أوج – القاهرة
كشف المبعوث الأمريكي السابق إلى ليبيا ومساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط السابق، جوناثان وينر، عن 3 نتائج محتملة للحرب التي وصفها بـ”الأهلية” القائمة الآن في ليبيا، مؤكدًا على ضرورة بذل الكثير من الجهد للتوصل إلى حل توافقي.
وقال “وينر”، في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، رصدتها وترجمتها “أوج”: “ثلاث نتائج محتملة للحرب الأهلية في ليبيا، إما جانب يهزم الآخر، أو التقسيم الفعلي المُطول بحكم الواقع، أو التفاوض على حل وسط”.
وطالب “وينر”، في تغريدته ببذل المزيد من الجهد لتأمين حل توافقي لتوفير أفضل قدر للمواطنين في ليبيا من السلامة والأمن والحرية.
يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل الماضي، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل الماضي بمدينة غدامس.
وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، حكومة شرق ليبيا المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق